حرب إيران مع الولايات المتحدة.. إيموجي وشعارات فقط

تطبيق سروش الذي يأتي بمباركة المرشد الأعلى الإيراني، يوفر ميزات مشابهة لتطبيقي تلغرام وواتسآب يتضمن لافتات "الموت لإسرائيل والماسونيين".
الاثنين 2018/04/30
شعارات تملأ الشوارع والشبكات الاجتماعية فقط

طهران- ظهر رمز تعبيري بعنوان “الموت لأميركا” في تطبيق إيراني منافس لتطبيق المراسلة الفورية تلغرام. وتعمل إيران على الترويج لتطبيق المراسلة الجديد والمحلي، الذي تديره الدولة.

ويصور الرمز الجديد “المروع″ -كما وصفته صحيفة “ذي صن” البريطانية- امرأة ترتدي الشادور الإيراني وتحمل لافتة بعنوان “الموت لأميركا”، كما يتضمن التطبيق الذي يحمل اسم ”سروش ماسنجر” (Soroush Messenger) لافتات “الموت لإسرائيل والماسونيين”.

ويوفر التطبيق، الذي يأتي بمباركة المرشد الأعلى الإيراني آية الله خامنئي، ميزات مشابهة لتطبيقي تلغرام وواتسآب. ووفقا لموقعه الإلكتروني، فإن التطبيق متاح حاليا للأجهزة التي تعمل بنظامي iOS وأندرويد، ويمكن تحميله من متجر التطبيقات “غوغل بلاي”.

 

برعاية المرشد الأعلى الإيراني انطلق تطبيق سروش المنافس لتلغرام، متخذا من إيموجي “الموت لأميركا” شعارا له

وبحسب الصحيفة، فإن المثير للدهشة هو توفر التطبيق باللغة الإنكليزية، مما يجعل من السهل نسبيا العثور على الرموز التعبيرية المسيئة. يذكر أن تطبيق تلغرام هو التطبيق المنافس الرئيسي لهذا التطبيق المثير للجدل، إذ يستخدم حوالي 50 مليون إيراني تلغرام بسبب امتيازات الأمن والخصوصية القوية التي يوفرها.

وتقول إحدى النكات المتداولة حاليا على وسائل التواصل الاجتماعي إن إشعارات رسائل التطبيق تدل على أن ضباط مخابرات يعترضون الرسائل. وفي بداية الشهر الجاري بدأت السلطات الإيرانية تعطيل تطبيق تلغرام للرسائل الفورية، الذي يجري استخدامه على نطاق واسع في إيران.

وفي بيان رسمي قالت الهيئة المشرفة على تشغيل الإنترنت إن تبادل الرسائل والفيديوهات عبر تطبيق تلغرام لم يعد مصرحا به بعد الآن في إيران. وأضافت أن هذه الخطوة من المرجح أن تؤثر على “جودة” التطبيق في البلاد.

وقال مسؤولون بهيئة الاتصالات الإيرانية إن رخصة تلغرام لنصب خوادمها في البلاد قد انتهت، وهذا يعني أنه يجب نقل تلك الخوادم خارج الحدود الإيرانية، وأن كل حركة المرور الداخلية للتطبيق يجب أن تمر الآن عبر بوابات الإنترنت التي تتحكم فيها الحكومة الإيرانية.

ولم تؤكد شركة تلغرام بعد تفعيل هذا الحجب، أو ما إذا كانت قد نقلت بنيتها التقنية إلى خارج إيران. يعتقد أن تلغرام يستخدمه نحو 50 مليون شخص في إيران، ويتمتع بشعبية واسعة هناك، بسبب الطريقة التي تُشفر بها الرسائل، ما يجعل من الصعب على الجهات الأمنية كشف محتواها.

وانتقدت الحكومة الإيرانية مرارا تطبيق تلغرام، وقالت إن استخدامه كان وراء الكثير من المظاهرات المناهضة للحكومة في البلاد. وفي وقت سابق من الأسبوع الفائت أغلق علي خامنئي، حسابه على تطبيق تلغرام، قائلا إن ذلك سيساعد على “ضمان المصلحة الوطنية للبلاد”.

وقالت آخر رسالة نشرها خامنئي على تلغرام “صوناً للمصلحة القومية ولكسر احتكار خدمة الرسائل تلغرام، يوقف الموقع الإلكتروني لحفظ ونشر أعمال آية الله العظمى خامنئي، نشاطاته على خدمة الرسائل هذه اعتبارا من اليوم (“اليوم” هنا نسبة إلى زمن القول)”.

"الموت لأميركا" يتصدر تطبيق سروش الإيراني المنافس لتلغرام
"الموت لأميركا" يتصدر تطبيق سروش الإيراني المنافس لتلغرام

ويقوم حساب خامنئي بتحويل المستخدم إلى حسابات أخرى على تطبيقات أخرى إيرانية مثل سروش. كما صدرت تعليمات للعاملين في الحكومة الإيرانية والمسؤولين، توصي بالتوقف عن استخدام تطبيق تلغرام. وبدلا عن ذلك، حثت السلطات الإيرانيين على استخدام تطبيق محلي يسمى سروش.

يذكر أنه على إثر توقيع الاتفاق النووي الذي حصل في جنيف أبريل 2015 بين إيران والدول الكبرى وعلى رأسها الولايات المتحدة الأميركية، قررت السلطات الإيرانية الاستغناء عن الشعارات التاريخية المعادية للغرب ولأميركا والتي ترفع في الأماكن العامة.

وأزالت إيران شعار “الموت لأميركا الشيطان الأكبر” من على الجدران، بما فيها جدران مبنى السفارة الأميركية المغلق في طهران، بعد أيام من انتشار خبر إلغاء هذا الشعار من المساجد. وقد حلت محل الشعار الشهير في الشوارع صور لوحات فنية مشهورة لرسامين محليين وأجانب.

وقد لاقى المشروع استحسان الناس، وعبر الصحافي الإيراني الذي يعمل في الصحيفة الإصلاحية “شرغ”، صدرا محقق، عن فرحته قائلا “أشعر بالفرحة، فمن المثير مشاهدة اللوحات الإعلانية، وقد استبدلت بلوحات لرمبرانت وسيزان وبيكاسو، ليس هناك ما هو أفضل من هذا”. لكن هذا لم يدم طويلا، فسرعان ما استأنفت السلطات الإيرانية قرارها إثر وصول الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى  سدة الرئاسة وتوجيه تهديدات لإيران.

وتشهد العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران تراشقًا لفظيًا حادًا منذ وصف الرئيس ترامب، خلال حملته الانتخابية، الاتفاق النووي المبرم بين إيران وبريطانيا والصين وفرنسا والولايات المتحدة وروسيا وألمانيا والصين، بـ”الكارثي” وهدد بإلغائه.

وفي فبراير 2017 انطلقت في مختلف المدن الإيرانية مسيرات مليونية بمناسبة الذكرى السنوية الـ38 لما يسمَّى “انتصار الثورة الإسلامية” في إيران عام 1979، رافعة شعارها الرئيسي “الموت لأميركا”.

وفي آخر التصريحات الأميركية بشأن الاتفاق النووي، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن “إيران تتصرف بشكل أسوأ بعد توقيع الاتفاق النووي” مع الدول الأوروبية والغربية عام 2015”. وأضاف أن “الانسحاب من الاتفاق النووي مع إيران سيكون خيارنا في حال لم يتم تعديله”.

19