حرب افتراضية بين الحلاوة اللبنانية والآثار المصرية

الأربعاء 2014/04/23
فيلم "حلاوة روح" يتحول إلى قضية رأي عام في مصر

القاهرة - تحول منع فيلم “حلاوة روح” من بطولة الفنانة الاستعراضية اللبنانية هيفاء وهبي إلى قضية رأي عام في مصر. ودخلت الممثلة المصرية آثار الحكيم على الخط بعد أن فقدت صوابها وأوقعت نفسها في مأزق حين لم تكتف بتوجيه الإساءة إلى هيفاء وهبي، بل طالت بكلامها كل المجتمع اللبناني، وقالت الفنانة المصرية في مداخلة هاتفية من خلال برنامج مصري “هيفاء تعبر بفيلم حلاوة روح عن عادات وتقاليد مجتمعها في العري”.

ولم يمر هجوم آثار الحكيم مرور الكرام، فقد شن نقاد لبنانيون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي هجوما شديد اللهجة عليها، وطالبوها بالاعتذار من الشعب اللبناني على الإهانة التي وجهتها إليه، وذهب بعضهم إلى مطالبة الدولة اللبنانية بمنع آثار الحكيم من دخول لبنان كما طالبوا من المحطات الفضائية عدم عرض أي عمل فني لها.

بدورها اكتفت هيفاء برد بسيط عبر تغريدة على حسابها على تويتر قالت فيها “لا ألوم من كانت فنانة ونسيت مع الآثار والأطلال”.

وأطلق نشطاء هاشتاغا موحدا يحمل عنوان “الشعب اللبناني يطالب آثار الحكيم بالاعتذار”، بينما تبرأ الكثير من المصريين من تصريحات آثار، مؤكدين أنهم يحبون اللبنانيين ويحترمونهم.

ويؤكد مغردون أن الأزمة أصبحت أزمة أخلاق بين الآثار والحلاوة.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بتعليقات منددة لما قالته آثار، فوجه بعضهم كلامه لها بالقول “ليس بهذه الطريقة تعودين إلى الواجهة، فعصرك أفل إلى اللا عودة”، بينما اعتبر آخرون أن آثار طمعت بالشهرة على حساب هيفاء.

وعلقت الفنانة رانيا فريد شوقي على كلام آثار قائلة “أنا أعتذر للشعب اللبناني ولإخوتنا وأعترض على الفنانة آثار الحكيم في هجومها غير المبرر على أهلنا في لبنان”.

وكتبت صحفية مصرية على صفحتها على فيسبوك متوجهة بكلامها إلى زملائها اللبنانيين، أنها تحدثت مع آثار الحكيم عبر الهاتف، وأكدت لها أنها لم تكن تقصد ما فهمه اللبنانيون وأنها فقط ضد أفلام العري وأنها تحترم الشعب اللبناني، إلا أن اعتذارها لم يجد الصدى المطلوب، على اعتبار أنها أهانت لبنان أمام الملايين واعتذرت عبر اتصال هاتفي، وطالبوا بأن تقوم آثار بالاعتذار عبر البرنامج نفسه.

من جانب آخر، عبر الموسيقار حلمي بكر عن موقف يعد مساندة لهيفاء فنيا، وأبدى استياءه من قرار منع فيلمها.

وقال ناقد لبناني “صارت مسألة وطنية وعلى المسؤولين اللبنانيين الشرفاء، ونعرف أنّهم لم ينقرضوا، أن يتدخّلوا ليطالبوا بقطع لسانها وإلزامها باعتذار علنيّ، فهي أهانت وطنا له كرامته وتاريخه”.

وتداول مغردون صورا من أفلام مصرية قديمة وجديدة تتضمن مشاهد فاضحة. وعلق أحدهم “لآثار نقول: لطالما تكررت مشاهد الاغتصاب.. والحالات الاجتماعية الشاذة في السينما المصرية الحديثة والقديمة وحتى في زمن الأسود والأبيض، ولكننا يوما لم نعمم هذه الحالة على المصريات اللواتي نقدرهن ونحترمهن ولم نعتبر أن تلك الحالات تمثل المجتمع المصري”.

من جانب آخر انتقد اللبنانيون الهجوم على الممثلة آثار بسبب هيفاء وأطلقوا هاشتاغ “هيفاء تختصر الشعب اللبناني”، مؤكدين أن “فن” هيفاء لا يمثلهم. وانتقد آخرون الأسباب التي أصبحت تحرك الشعوب ولأجلها تعلن الحروب.

يذكر أن آثار الحكيم، أكدت أنها لم تقصد الإساءة للشعب اللبناني في هجومها على فيلم “حلاوة روح”.

من جانب آخر، نشر المنتج المصري محمد السبكي فيديو عبر قناة شركته على يوتيوب سخر فيه من إنجازات حكومة رئيس الوزراء المصري إبراهيم محلب والتي تلخصت في منع فيلم “حلاوة روح” من العرض، واستعان السبكي بعدد من الفنانين، يسخرون في الفيديو من أداء حكومة محلب، وعدم تحقيقها أية إنجازات، وتجاهلها لعدد كبير من المشاكل التي تعاني منها مصر. وأشار ناشطون إلى أن قرار محلب بمنع “حلاوة روح” من العرض، مخالف للمادة 67 من الدستور المصري الخاصة بحرية الإبداع.

19