حرب الأنبار تحرم الأردن من واردات النفط العراقية

الخميس 2014/02/06
حكومة المالكي عاجزة عن ايقاف عمل غازبروم في كردستان

بغداد- قال متحدث باسم وزارة النفط العراقية إن تصدير النفط العراقي بالشاحنات إلى الأردن توقف بسبب تدهور الوضع الأمني في محافظة الأنبار حيث يسيطر مسلحون على مدينة الفلوجة. ولم يتضح متى توقفت الصادرات لكن المتحدث عاصم جهاد قال إن الكميات المتوقفة تصل الى نحو 12 ألف برميل يوميا.

وعزا جهاد توقف الصادرات إلى التطورات الأمنية في الأنبار قائلا إن نقل النفط إلى الأردن يتم بالشاحنات وهو ما يتطلب طريقا آمنا. وأضاف أن العراق سيستأنف التصدير فور زوال تلك الأسباب.

وقال مسؤول في شركة تسويق النفط العراقية إن بغداد وعمان اتخذتا قرارا مشتركا بوقف الشحنات بالتزامن مع العمليات العسكرية الجارية في الأنبار مضيفا أنها ستعود مع تحسن الوضع الأمني.

والكميات التي يصدرها العراق إلى الأردن بالشاحنات صغيرة مقارنة بإجمالي صادرات النفط العراقية التي بلغت في يناير الماضي نحو 2.23 مليون برميل يوميا لكن هذا التوقف قد يزيد القلق بشأن تداعيات الوضع الأمني على خطط إعادة بناء صناعة النفط في العراق.

ويخطط العراق لمد خط أنابيب إلى الأردن بتكلفة 18 مليار دولار لتصدير مليون برميل يوميا منها 150 ألف برميل يوميا لتغذية مصفاة الزرقاء الأردنية. وسيصدر العراق الكمية الباقية عبر ميناء العقبة على البحر الأحمر للحد من الاعتماد على مضيق هرمز كممر ملاحي.

وينتج العراق أغلب نفطه ويصدره من الجنوب الذي يتمتع بهدوء نسبي. في هذه الأثناء قالت شركة غازبروم نفت الروسية إنها تعتزم بدء الإنتاج التجاري من حقل بدرة النفطي العراقي في الربيع وتتطلع للوصول إلى إنتاج 15 ألف برميل يوميا في المتوسط هذا العام.

وتوقعت أن يصل إنتاج الحقل الواقع في محافظة واسط شرق العراق إلى 170 ألف برميل يوميا بحلول عام 2017. وتفاقمت المخاوف الأمنية بسبب أعمال العنف في العراق وبالرغم من ذلك تأمل الحكومة ان تسجل صادرات النفط أكبر زيادة سنوية في نحو عشر سنوات خلال العام الجاري.

ويقع الحقل في محافظة واسط في شرق البلاد ويقدر احتياطيه بنحو ثلاثة مليارات برميل وكانت الشركة الروسية وقعت عقدا لتطويره في عام 2010. ومنذ ذلك الحين توترت العلاقات مع الحكومة المركزية بسبب عزم الشركة انتاج النفط من منطقة كردستان شبه المستقلة.

ويشير محللون الى فشل الحكومة في ثني غازبروم واكسون موبيل الأميركية عن العمل في إقليم كردستان، وعجزها عن تنفيذ تهديداتها بحرمانهما من العمل في وسط وجنوب العراق.

11