حرب الاغتيالات تتصاعد في إيران

الاثنين 2013/11/11


نائب الوزير القتيل

طهران - قالت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية إن مسلحا مجهولا أطلق الرصاص على نائب وزير الصناعة الإيراني صفدر رحمة ابادي فارداه قتيلا في طهران مساء الأحد.

وأضافت أن الوزير اصيب بالرصاص في رأسه وصدره لدى دخوله سيارته في شرق العاصمة.

ونقلت الوكالة عن شهود عيان قولهم إن الحادث وقع في حوالي الساعة 7.50 مساء.

ونسبت الوكالة إلى مسؤول بالشرطة قوله "توضح التحقيقات ان رصاصتين اطلقتا من داخل العربة."

وأضافت نقلا عنه "الرصاصتان اللتان عثر عليهما داخل السيارة تشيران إلى احتمال قوي بان القاتل كان داخل السيارة وانه تحدث مع السيد ابادي. لا توجد اي دلالة على وجود مقاومة في موقع الاغتيال".

وسبق أن هاجم مسلحون مجهولون المدعي العام موسى نوري في مدينة زابل قرب الحدود الباكستانية وأردوه قتيلا، ولكن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وكانت محكمة إقليم سيستان-بلوشستان قد حكمت بإعدام 16 معتقلا إيرانيا معارضا على علاقة بالمجموعات المسلحة التي تنشط في المنطقة الحدودية مطلع الشهر الجاري، رداً على مقتل 17 جنديا إيرانيا من حرس الحدود في مواجهات مسلحة مع مجموعة مسلحة معارضة تطلق على نفسها جيش العدل.

وقال رئيس القضاة في المنطقة إبراهيم حميدي إن مسلحين استوقفوا سيارة المدعي العام عند الساعة السابعة والنصف صباحا (بالتوقيت المحلي) قبل أن يطلقوا النار عليها، مضيفا أن الهجوم لا يرتبط بالإعدامات التي نفذتها طهران الشهر الماضي بحق 16 من "المتمردين".

1