حرب البوكيمون تستهوي كلينتون وترامب

السبت 2016/07/16
لعبة "لا لهيلاري غير النزيهة"

واشنطن- بدأ المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب حرب “بوكيمون” مع هيلاري كلينتون الخميس، بعدما ذكرت المرشحة الديمقراطية اللعبة في خطاب لها.

وخلال حديثها إلى حشد من الناس في آنادال بولاية فيرجينيا، أشارت كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي، بطريقة طريفة إلى أنها لا تعرف من اخترع لعبة “بوكيمون غو”، لكنها تحاول أن تجد طريقة لجعل الناس يجدونها في صناديق الاقتراع.

وعلى إثر ذلك نشرت حملة ترامب فيديو على فيسبوك يظهر نسخة مقلّدة من اللعبة، اسمها “لا لهيلاري غير النزيهة”، يحاول فيها أحد المستخدمين الإمساك بكلينتون. وكان الفنان الأميركي أليكس هيرش نشر مجموعة من الرسومات التي ابتكرها، مصورا فيها مرشحي الرئاسة الأميركية على شكل أبطال المسلسل الكارتوني الشهير “بوكيمون”.

وظهر الشعر الأشقر للمرشح الجمهوري دونالد ترامب بتصفيفته المميزة وحاجبيه الكثيفين على جسد البوكيمون الطيني بنفسجي اللون والمعروف باسم “غريمر Grimer”. وأضاف الرسام إليه لمسة فنية حيث وضع عليه ملامح الغضب وجعله رافعا يده في إشارة إلى الاحتجاج الذي دائما ما يثيره الملياردير الأميركي في خطاباته.

أما المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون فظهر شعرها الأشقر وعقد من الألماس على الفراشة بيضاء اللون “باتر فري ButterFree”، وكتب الرسام هيرش على الصورة “هيلار فري” في إشارة إلى هيلاري.

وتبنى الرسام الأميركي هيرش هذه الفكرة من بعض تعليقات متابعيه على مواقع التواصل الاجتماعي، لينشرها على حساباته وسط العشرات من التغريدات التي أشادت بعمله الطريف.

يذكر أن أحدث الأبحاث التي نشرتها شركة “سيرفي مونكي” أشارت إلى تحطيم لعبة الواقع المعزز “بوكيمون غو” كل سجلات الألعاب السابقة. وتتربع اللعبة حاليا وفقا للأبحاث على عرش أعلى الألعاب المحمولة في تاريخ الولايات المتحدة، وذلك في ما يتعلق بعدد المستخدمين النشطين يوميا.

ويأتي ذلك التقرير بعد أسبوع على إصدار اللعبة واستمرارها بالنمو والازدياد، وتتنافس اللعبة حاليا مع ألعاب مثل (Slither.io) و”كاندي كراش” (Candy Crush). ويشير تقرير شركة سيرفي مونكي إلى وصول عدد مستخدمي اللعبة النشطين يوميا إلى نحو 21 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، مما يعني تجاوزها خدمة تويتر للتواصل الاجتماعي.

19