حرب السيارات الكهربائية تدق ناقوس الاستثمار

الأربعاء 2015/02/04
جيل جديد من السيارات الكهربائية صديقة للبيئة

لاس فيغاس- بدأت جنرال موتورز المشاركة في سباق صناعة السيارات الكهربائية بسرعة، وأنتجت سيارتها اللامعة “شيفروليه بولت”، التي سوف تصل سرعتها إلى 320 كم فقط على الكهرباء عندما ستظهر بعد عامين في السوق.

ووعد رئيس “نيسان” كارلوس غون رسميا بعقد وضع مهيمن في هذا الجزء، قائلا إن الجيل الجديد من “نيسان ليف” سيثبت أداء ليس أسوأ وربما أفضل من ذلك الذي يتم التخطيط عليه في “شيفروليه بولت”.

وقد وعدت هوندا بتقديم سيارة كهربائية جديدة في عام 2016، بالإضافة إلى سيارتها على خلايا الوقود، والتي، بدورها، ستبدأ في التعامل مع تويوتا ميراي اف سي في وهونداي اف سي في توسكون.

وتؤكد معظم الشركات المصنعة دور هذه السيارات في ظروف معايير انبعاثات الكربوهيدرات في العالم، ولكن الشيء الذي يهيمن على إنتاج السيارات الصديقة للبيئة هو منافستها للعقد القادم، تسلا موتورز لإيلون ماسك.

على الرغم من أن تسلا الآن ليست سوى جزء صغير من هذه الصناعة فإنها تلقت بالفعل ما سماه غون بـ”هالة المعلومات” وتسببت في ضجة لم نشهدها منذ عقود، نظرا إلى خطة تسلا لبدء بيع نموذجها الكهربائي الفاخر موديل3 بسعر 35 آلف دولار في عام 2017، تستعد صناعة السيارات البيئية لمواجهة النموذج المغرور من وادي السليكون بأدوات المنافسة الأكثر شراسة.

صناعة السيارات البيئيةتستعدلمواجهة نموذج وادي السليكون بأدوات الـمنافسـة الأكثر شراسة

قام ماسك الذي لا يزال يحافظ على هدوئه في مواجهة الهجمات المضادة الشرسة، بالتعمق في الصناعة ومواجهة التحدي بأذرع مفتوحة، بإلقائه خطابا لامعا خارج معرض السيارات في ديترويت أمام كبار المنتجين ووسائل الإعلام المتخصصة.

وشجع شركات صناعة السيارات على تسريع برنامج صناعة السيارات الكهربائية، وقد ذهب ماسك إلى أبعد من ذلك قائلا: “إن مبيعات تسلا سوف تنمو من 35 ألف وحدة في العام الماضي إلى “بضعة ملايين في عام 2025”.

ومع ذلك اعترف أيضا أن المبيعات في الصين في الربع الأخير انخفضت ولن تجني تسلا الأرباح حتى عام 2020. وعلى الرغم من أن تبجح ماسك جعل منافسيه يكشفون خططهم في ديترويت، فقد تراجعت أسهم الشركة بشكل ملحوظ في مجريات التداول في الساعات الأولى بعد تصريحاته.

وستواجه تسلا تحديات هائلة، ولكن ثقة ماسك تجلب مذكرة من التفاؤل، التي لم تكن موجودة في صناعة السيارات لفترة طويلة. مع كل الأرباح السريعة والمفرطة من مبيعات الشاحنات والسيارات القوية والفاخرة لا توجد إجابة حقيقية للإحساس بالهدف والقدرة على رؤية الآفاق المتاحة التي يمتلكها ماسك. إذا بقيت تسلا على قيد الحياة وأنشأت موديل 3، الذي سوف ينمو ليصبح موديل اس، سيجعل الشركة قادرة على شغل مكانة لائقة في السوق.

17