حرب الكل ضد الكل في سوريا

الصراع خرج من أيدي المعارضة من جهة، والنظام من جهة أخرى، إلى إطار التصارع الدولي والإقليمي على سوريا، والذي بات لا يقتصر على الصراع غير المباشر عبر الوكلاء.
الاثنين 2018/02/26
الشعب السوري يدفع الثمن باهظا من عذاباته ومعاناته

بات الصراع على سوريا، في سوريا، بين الأطراف الدولية والإقليمية لا يقتصر على الجانب السياسي، أو الدبلوماسي (كما حدث في مجلس الأمن مؤخرا)، وإنما بات يطال الصراع بواسطة الأشكال العسكرية، بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، أي بالوكالة عبر الشركاء المحليين. وقد تجلى ذلك كما شهدنا، في سلسلة إسقاط طائرات روسية وإسرائيلية وتركية وإيرانية، كما تجلى في قصف القوات الأميركية أو قوات التحالف الدولي، أي قوات تقترب من شرق الفرات في الأسابيع القليلة الماضية، وبتخلّي تحالف النظام وشركائه (روسيا وإيران) عن منطقة خفض التصعيد في إدلب وريفها وفي غوطة دمشق.
المشكلة الأهم في كل هذه اللوحة المأساوية والمعقدة، أنه لم يعد أحد يعرف أو يقدر تماما، طبيعة التحالفات أو الأجندات أو خارطة تموضع القوى المنخرطة في الصراع السوري، فكل شيء خاضع للتغير ولتجاذبات القوى في كل لحظة. 
هكذا مثلا تبدو روسيا في حلف مع إيران، لكن إيران غير متوافقة مع روسيا تماما، كما أن روسيا ليست مع إيران بذات القدر، ثم إن روسيا تنسق مع الولايات المتحدة وتخاصمها، في اللحظة ذاتها، حول هذا الموضوع أو ذاك. 
ذات الأمر ينطبق على تركيا، فهي ليست مع روسيا ولا مع إيران تماما، لكنها في حلف معهما، وهي مع الولايات المتحدة وخصم لها في ذات الوقت، وهي مع المعارضة السورية المسلحة ولكنها مع توجيهها بحسب أجنداتها الخاصة. 
وبالنسبة للنظام فهو أميل لإيران، لكنه مع روسيا التي أنقذته من السقوط بتدخلها العسكري (أواخر عام 2015). أيضا، النظام ضد الولايات المتحدة ولكنه يسعى لرضاها.
أما في شأن الولايات المتحدة فهي مع روسيا وضدها في سوريا، ومع تركيا وليست معها، وهي ضد إيران والنظام، بحسب تصريحاتها، ولكنها لا تفعل شيئا من الناحية العملية. 
وفي ما يخص إسرائيل، وهي القطبة المخفية في هذا الصراع، فهي ليست مع الكل، باستثناء الولايات المتحدة، ولكنها مع البقية لمدى كبير، فهي مع استمرار واقع الحال في سوريا، وهي ضد إيران، لكنها راضية عنها في سوريا، شرط إبعادها بالقوة عن حدودها، كما أنها مع روسيا بحدود التنسيق في الشأن السوري، ولا سيما بما يخص الحفاظ على أمنها.
حتى القوى المحلية باتت في فوضى، فقوات حزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني (بي ي دي) الكردية تجدها مع النظام وضده في ذات الوقت، فهي تتحدث عن سوريا الديمقراطية، ولكنها تشمل مناطق تحت سيطرتها للنظام، وتناهض المعارضة، مع مناصبتها العداء لتركيا على طول الخط. وهذه القوات مع الولايات المتحدة حينا ومع روسيا حينا آخر.
وتبقى الفصائل العسكرية، خاصة الشمالية (الإسلامية)، فمعظم فصائلها تسكت عـن جبهة النصرة لكنها ضد قـوات بي يي دي، وتحاربها، بل إنها تذهب إلى عملية “درع الفرات” وإلى عملية عفرين، وفق أجندة تركية، وتترك حلب وأرياف حلب وحماه وإدلـب للنظـام أو للنصرة. وفي غضون كل ذلك ثمة إسلاميون يقتلون إسلاميين في أرياف حلب وإدلب وحماه وفي الغوطة.
هي إذن حرب الكل ضد الكل، حيث يدفع الشعب السوري الثمن باهظا من عذاباته ومعاناته، من القتل والتدمير والحصار والتشريد، فيما المجتمع الدولي يقف متفرجا، وفقط يستجدي روسيا إنفاذ قرار في مجلس الأمن الدولي لهدنة هشة محدودة بالزمان والمكان، كأن القتل والتشريد باتا بمقدار مسموح يتطلبان إصدار بيان أو قرار لإسكات الضمير أو للتعمية على الجريمة التي تجري بحق السوريين.
المشكلة في هذه المأساة أيضا، أن بعض الأطراف الدولية والإقليمية باتت شريكا كاملا في الصراع السوري إلى جانب النظام. فليس خافيا أن روسيا هي التي تقود هذه المعركة، التي وعد بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قبل شهر، ردا على إخفاق مؤتمر سوتشي (أواخر يناير الماضي)، وردا على البيان الخماسي (الأميركي البريطاني الفرنسي السعودي الأردني)، كما أنها تأتي ردا على الغارات على مطار حميميم (31 يناير)، وإسقاط طائرة روسية في ريف إدلب (3 فبراير)، وثأرا للضربة الأميركية التي وجهت لقواتها (من المرتزقة الروس) شرق دير الزور (11 فبراير).
الجدير ذكره في هذا السياق، أن روسيا تقاتل بطائراتها، وعلى الأرض فهي تقاتل بقوات النظام والقوات الإيرانية وقوات المرتزقة التابعة لها، مع وجود عدة قواعد عسكرية لها، وأن الولايات المتحدة تقاتل بطيرانها أيضا وبقوات “قسد” وببعض الفصائل، مع وجود ثماني قواعد عسكرية لها شرقي الفرات. وعلى صعيد القوى الإقليمية فإن إيران تقاتل بقوات الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة لها، كحزب الله اللبناني وميليشيات عراقية مثل زينبيون وفاطميون ونجباء وعصائب الحق وكتائب أبوالفضل العباس، وتركيا تقاتل ببعض قواتها وإلى جانبها بعض فصائل المعارضة العسكرية، أما إسرائيل فتقاتل بيدها الطويلة أي بطيرانها وبصواريخها الموجهة.
المعنى من كل ذلك أن الصراع خرج من أيدي المعارضة من جهة، والنظام من جهة أخرى، إلى إطار التصارع الدولي والإقليمي على سوريا، والذي بات لا يقتصر على الصراع غير المباشر عبر الوكلاء، إذ بات الجميع على الأرض، يتصارعون بطريقة مباشرة، لا أحد يعرف مآلاتها أو تطوراتها، علما أن الشعب السوري هو الذي يدفع الثمن باهظا في كل الحالات.

8