حرب اليمن تقترب من وضع أوزارها

الخميس 2015/10/29
تعز مفتاح تحرير صنعاء

الرياض - قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، أمس، إن الحرب التي يخوضها التحالف العربي بقيادة بلاده ضد الحوثيين المتحالفين مع الرئيس السابق علي عبدالله صالح، قد تنتهي قريبا.

وربط الجبير الذي كان يتحدّث في مؤتمر صحفي مع نظيره البريطاني في الرياض توقّعه ذلك بقبول المتمرّدين الحوثيين بقرار مجلس الأمن الدولي 2216، وبالتقدّم الكبير في استعادة الأراضي التي يحتلّونها.

وتدعم الأوضاع على الأرض كلام الوزير السعودي، حيث تلوح مؤشرات كثيرة على قرب حسم التحالف العربي جبهة تعز، المحافظة ذات الكثافة السكانية العالية والموقع الاستراتيجي الهام بإشرافها على مضيق باب المندب، أحد أهم الممرات البحرية في العالم.

ويرى خبراء الشؤون العسكرية أنّ تعز آخر الجبهات المهمّة في اليمن، والتي يرجّح أن يجعل حسمها الحوثيين يتخلّون عن القتال وينسحبون من صنعاء طوعا نظرا لعدم أهمية موقعها قياسا بتعز، رغم رمزيتها كعاصمة للبلاد.

وكثف التحالف العربي بشكل لافت جهود استعادة تعز بما في ذلك دعم المقاومة المحلية المساندة للحكومة الشرعية بالسلاح.

وقصفت طائرات التحالف العربي أمس مواقع الحوثيين في أنحاء اليمن كما أسقطت جوا أسلحة للقوات المتحالفة التي تقاتل المتمرّدين في مدينة تعز بجنوب غرب اليمن. وتبرز الطلعات الجوية الكثيفة تصميم التحالف على استخدام تفوّقه الجوي لصد الحوثيين.

وتحولت تعز ثالث أكبر المدن اليمنية من حيث عدد السكان إلى جبهة قتال رئيسية في مسعى التحالف للتقدم شمالا صوب العاصمة.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية بتعز لوكالة الأنباء الألمانية، إن طيران التحالف شن غارات مكثفة على مواقع الحوثيين وقوات صالح في جبل الهان بمنطقة الضباب غربي تعز إضافة إلى معسكر اللواء 22 في منطقة الجند شرقي مركز المحافظة.

ويبدو التحالف العربي من خلال تكثيف نشاطه العسكري على أرض اليمن ودفعه جهود التحرير إلى أقصاها، بصدد تحقيق أقصى ما يمكن من المكاسب تمهيدا لدخول الحكومة الشرعية قريبا في مفاوضات مع المتمردّين الحوثيين برعاية أممية، الأمر الذي يمهّد الطريق لتلك الحكومة لتكون في موضع قوة بمواجهة الحوثيين الذين خسروا معظم مكاسبهم على أرض المعركة.

3