حرب باردة تعصف بمقدرات السوريين

الجمعة 2013/09/27
لعبة شطرنج بين القوى الكبرى في سوريا

تحولت سوريا إلى ساحة للحرب الباردة بين الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.

حرب تدور رحاها بين قوات عسكرية على الأرض، وبين فرق وبعثات دبلوماسية في أروقة الأمم المتحدة.

ويعتقد البعض بأن الاتفاق الأخير الذي توصل إليه مؤتمر جنيف بين رئيس الوزراء الأميركي جون كيري من جهة، والروسي سيرغي لافروف من جهة أخرى، والذي توصل الطرفان فيه إلى ضرورة التخلص من ترسانة الأسد الكيميائية، هو جزء من لعبة الشطرنج التي تمارسها القوتان العظمتان فيما بينهما، قاعدتها سوريا، ووقودها هو الشعب السوري ذاته.

ويرى خبراء أن الأزمة السورية من الممكن أن تنتهي بتقسيم سوريا جغرافيا على أسس عرقية ومذهبية، وأن يتم ذلك المخطط تحت إشراف هاتين القوتين اللتين تتصارعان الآن على مقدرات السوريين.

4