حرب تحسين الموقف التفاوضي تشتعل في اليمن

الجمعة 2016/04/01
آخر فصل في حوار البنادق

صنعاء - قالت مصادر يمنية إنّ تصعيد القوات الموالية للشرعية لجهدها الحربي ضدّ ميليشيات الانقلاب مدعومة بطيران التحالف العربي، وتحقيقها تقدّما كبيرا على عدّة جبهات لا سيما بمحافظة الجوف ذات الموقع الاستراتيجي بشمال شرق البلاد، مرتبط بشكل وثيق بموعد وقف إطلاق النار في العاشر من أبريل الجاري، وبدء المحادثات السياسية بالكويت في الثامن عشر من نفس الشهر.

وشرحت ذات المصادر أنّ لدى الحكومة الشرعية والتحالف الدولي مخططّا يقوم على استعادة ما يزيد على تسعين بالمئة من مساحة اليمن، قبل دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، بما يضمن للشرعية التفاوض من موقع قوّة مطلقة، ويجبر قوى الانقلاب على الانصياع لمقتضيات المسار السلمي وعلى رأسها تنفيذ القرار الأممي 2216، الذي ينص أحد بنوده على انسحاب المتمرّدين من المناطق التي يحتلّونها وتسليم ما لديهم من سلاح ثقيل.

كما أوضحت المصادر أن من تفاصيل المخطّط إطباق الحصار على العاصمة صنعاء من أكثر من جهة بهدف إجبار ميليشيا الحوثي وقوات علي عبدالله صالح على تسليمها دون قتال بما يجنّب سكانها ومنشآتها ومعالمها التاريخية ويلات حرب الشوارع.

وكان الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي قدّر، في مقال صحافي نشره مؤخرا بمناسبة مرور عام على إطلاق التحالف العربي عملياته العسكرية لدعم الشرعية تحت مسمّى عاصفة الحزم، نسبة المناطق المستعادة من قوى الانقلاب بـ75 في المئة، مؤكّدا أن ذلك يمثل السبب وراء موافقة الحوثيين على المشاركة في محادثات سلام بشكل يبدو جدّيا هذه المرّة.

وعلى الطرف المقابل، تتوقع المصادر، أن يضاعف المتمرّدون من جهودهم، للحفاظ على أقصى ما يمكن من مواقعهم، حتى لا يكونوا في موقف ضعف مطلق في محادثات الكويت المرتقبة. ومن هذا المنطلق يتوقّع حدوث تصعيد كبير في القتال وارتفاع في شدّته وشراسته خلال الأيام القادمة.

وقتل الخميس عدد من جنود الجيش الوطني، في معارك مع الحوثيين، بمديرية ميدي التابعة لمحافظة حجة، شمال غربي البلاد، بالتزامن مع تصاعد القتال في عدد من محافظات أخرى، بحسب مصدر عسكري.

وقال المصدر لوكالة لأناضول إنّ القوات الحكومية شنت في وقت متأخر من مساء الأربعاء، هجوما عنيفا على مواقع استعادها الحوثيون خلال الساعات الماضية، في صحراء ميدي القريبة من الحدود السعودية، ودارت مواجهات طاحنة استخدمت فيها جميع أنواع الأسلحة الثقيلة.

وأضاف “أسفرت المعارك عن مقتل 8 جنود من الجيش الوطني، وإصابة نحو 20 على الأقل، تم نقلهم إلى المستشفيات السعودية في محافظة الطوال الحدودية القريبة من موقع المعارك”، مشيرا إلى أن طيران التحالف العربي شن سلسلة غارات استهدفت مواقع الحوثيين في التلة البيضاء ومحيط مزارع نسيم، في المحافظة نفسها، كغطاء جوي لتقدم القوات الحكومية، ما أسفر عن مقتل عدد كبير من المسلحين الحوثيين.

3