حرب روسيا في سوريا لعبة فيديو

قناة روسية تبث برنامجا لاستعراض جهود الجنود والقوات العسكرية، ضمن مشاهد من لعبة فيديو شهيرة من فئة إطلاق النار.
الأربعاء 2018/02/28
نصف مليون مستخدم في العالم للعبة

موسكو – بثت القناة الروسية الأولى في برنامجها الأسبوعي “الأحد” صورا للعبة أرما ثري Arma-3 على أنها صور من الحرب في سوريا. المثير للدهشة أن حلقة البرنامج كانت تكريما للطيار الروسي الذي فجر نفسه في إدلب بعدما أُسقطت طائرته هناك.

وسلطت الحلقة التى استمرت لمدة ساعة الضوء على عمل الطيارين فى الحرب وجهودهم الواسعة والتضحيات التي يقومون بها، بالإضافة إلى نشر لقطات لأحد الذين فقدوا حيواتهم في وقت سابق من هذا الشهر، ولكن وسط تلك المقاطع والأحداث ظهر مشهد قنص من لعبة الفيديو الشهيرة التي يلعبها أكثر من نصف مليون مستخدم في العالم.

وعلى شاشة القناة نفسها التي أظهرت صور اللعبة لدقائق على الشاشة، تم تكريم رومان فيليبوف الطيار الروسي الذي قتل في إدلب، والذي أعلنت موسكو أنه قام بتفجير نفسه بقنبلة يدوية، ومُنح الطيار لقب “بطل الاتحاد الروسي”.

وأظهر الفيديو المأخوذ عن اللعبة طائرة الطيار الروسي من طراز سو 25 وسرعان ما تعرف عليها رواد مواقع التواصل الاجتماعي ساخرين من الفيديو الوثائقي الذي من المفترض أن يكرم الطيار.

على الرغم من أن اللقطات من لعبة الفيديو تظهر لثوان معدودة فقط وتتغير بسرعة إلى مشهد “حقيقي” آخر من الحرب السورية، إلا أن مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في روسيا سارعوا إلى اكتشاف الخطأ، وتم تداول هذا المشهد بشكل واسع في العالم.

ورأى أحد المدونين في مجلة جورنال أنه مهما كان السبب فإن الأمر أشار إلى انخفاض المعايير في القناة الأولى.

وأضاف المدون الروسي نيكولاي تشوماكوف “يستهدف البرنامج المشاهدين الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و50 عاما، وهم بالتأكيد لا يلعبون ‘أرما ثري’ ولن يلاحظوا الفرق”.

وصرحت القناة لاحقا بأن الخطأ لم يكن متعمدا إذ قام العامل على مونتاج البرنامج باستخدام صور أرشيفية قديمة دون التحقق من مصدرها.

هذه ليست المرة الأولى التي تستخدم فيها قنوات روسية ألعاب “الفيديو غيم” كصور حقيقية ففي نوفمبر عام 2017 قدمت وزارة الدفاع الروسية ما وصفته بالـ”دليل القاطع” على أن الولايات المتحدة تساعد ما يسمى بتنظيم داعش.

وقامت بنشر صور تبين بعدها أنها ملتقطة من لعبة الهواتف الذكية أيه اس 130 الحربية المحاكية للواقع.

19