حرب عُمان على كورونا.. آخر دواء الإغلاق التام

عُمان تقرر منع الحركة والإغلاق التام بين محافظات السلطنة في ظل انتشار فايروس كورونا كما ستفرض حظر تجول خلال الفترة التي تشمل عيد الأضحى.
الجمعة 2020/07/24
عيد بأية حال

مسقط- دافعت السلطات العمانية عن خيار الإغلاق التام الذي لجأت إليه كحلّ جذري لوقف المسار التصاعدي لانتشار فايروس كورونا، مفضّلة تقديم المزيد من التضحيات الاقتصادية حماية للصحّة العامّة.

وزاد من صعوبة هذا الخيار تزامن تنفيذه مع فترة عيد الأضحى وهي مناسبة دينية واجتماعية ذات مكانة استثنائية لدى العمانيين على غرار مختلف الشعوب الإسلامية.

وحذّر وزير الصحة العماني أحمد بن محمد السعيدي الخميس من استمرار انتشار الفايروس إن لم يتم الالتزام بالإجراءات. وقال خلال مؤتمر صحافي للجنة العليا لمواجهة كورونا، إنّ الإغلاق في السلطنة تم تدريجيا في المناطق المنتشر فيها المرض حتى جاء الإغلاق الكلي.

أحمد بن محمد السعيدي حذر من استمرار انتشار الوباء إن لم يتم الالتزام بالإجراءات
أحمد بن محمد السعيدي حذر من استمرار انتشار الوباء إن لم يتم الالتزام بالإجراءات

وأضاف أن الغالبية العظمى على مستوى العوائل ملتزمة ولكن هناك من يستهتر لذا تم اتخاذ قرار الإغلاق، موضّحا أن المشكلة مازالت قائمة وأنّ المجتمع هو الجزء الأساسي من الحل.

وقررت سلطنة عمان منع الحركة والإغلاق التام بين محافظات السلطنة ابتداء من السبت 25 يوليو الجاري وحتى الثامن من أغسطس المقبل.

كما ستفرض السلطنة أيضا حظر تجوّل من السابعة مساء حتى السادسة صباحا خلال نفس الفترة التي تشمل عيد الأضحى، وستغلق جميع الأماكن العامة والمحلات التجارية خلال ساعات الحظر.

وأعلن الوزير تسجيل ست حالات وفاة جديدة بفايروس كورونا، ليرتفع إجمالي حالات الوفاة في السلطنة إلى 355 حالة. وقال وزير الصحة خلال المؤتمر، إنه تم تسجيل 1099 إصابة جديدة بالفايروس، ليرتفع إجمالي الإصابات في البلاد إلى 72 ألفا و647 حالة.

وأشار إلى أن 3427 مصابا تماثلوا للشفاء، ليصل إجمالي عدد المتعافين من المرض في السلطنة إلى 51 ألفا و349 شخصا. ولا تخلو إجراءات مواجهة كورونا في عمان من  تبعات اقتصادية تحاول السلطات التقليل من حجمها والحدّ من تأثيراتها على الأوضاع الاجتماعية.

وكانت السلطنة قد فرضت في مارس الماضي إغلاقا في مناطق معينة مثل مسقط وظفار والدقم وبعض البلدات السياحية، لكنها بدأت منذ شهر أبريل في تخفيف تدريجي للإجراءات فسمحت بإعادة فتح المراكز التجارية ورفعت إجراءات الإغلاق والعزل العام عن محافظة مسقط التي تضم العاصمة.

كما أغلقت السلطنة الحدود الجوية والبرية إلاّ لإعادة العالقين. وقالت الحكومة الأسبوع الماضي إنها ستبدأ في السماح لمواطنيها بالسفر جوا بعد الحصول على تصريح.

3