حرب لا تنتهي بين ترامب والإعلام الأميركي

قال ترامب إن وسائل الإعلام يجب أن تحصل على “درجة رسوب كبيرة” بشأن تغطية إنجازاته، وذلك بمناسبة مرور 100 يوم على توليه الحكم، بالمقابل اجتمع الصحافيون في حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض، من دون ترامب مؤكدين “نحن هنا للاحتفال بالصحافة وليس بالرئاسة”.
الاثنين 2017/05/01
حسن منهاج سخر من داعش الأبيض

واشنطن - شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوما حادا على وسائل الإعلام الأميركية في لقاء حاشد مع أنصاره بمناسبة مرور مئة يوم على توليه الرئاسة.

وقال ترامب لمؤيديه إنه يحافظ على “تعهداته الواحد تلو الآخر”، وهوّن من شأن الصحافيين “الذين لا صلة لهم بالواقع”.

ونُظم هذا الحشد في نفس يوم العشاء السنوي لرابطة مراسلي البيت الأبيض في واشنطن، واختار ترامب وموظفوه عدم حضور هذا الحفل، وقال ترامب إنه يشعر بسعادة لعدم حضوره الحفل.

وقرر ترامب التخلي عن تقليد عشاء المراسلين الصحافيين في البيت الأبيض، ليصبح أول رئيس أميركي يتغيب عن اللقاء مع الصحافة منذ رونالد ريغان عام 1981.

وفي لقاء حاشد لمؤيديه في هاريسبرغ، قال ترامب إن وسائل الإعلام يجب أن تحصل على “درجة رسوب كبيرة” بشأن تغطية إنجازاته في المئة يوم الأولى له كرئيس للولايات المتحدة.

وأضاف أنه “سعيد أن يكون على بعد أكثر مئة ميل من واشنطن”.

وقال وسط صيحات استهجان عالية من الحشد “عدد كبير من ممثلي هوليود ووسائل الإعلام بواشنطن يسلون بعضهم في قاعة للرقص بأحد الفنادق في عاصمة بلادنا الآن”.

ترامب يقول إن وسائل الإعلام يجب أن تحصل على "درجة رسوب كبيرة" بشأن تغطية إنجازاته في المئة يوم الأولى

وفي واشنطن، اجتمع الصحافيون في حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض، من دون ترامب.

وسخر مقدّم الحفل، حسن منهاج، وهو إعلامي ساخر في برنامج “ذا دايلي شو”، من الرئيس الأميركي، تحديداً بسبب عدم حضوره “لأنه لا يتقبل النكات”.

وقال منهاج في خطابه “رئيس بلدنا ليس هنا. لأنّه يعيش في موسكو! أما بالنسبة إلى الرجل الآخر، فهو في بنسلفانيا لأنه لا يتقبّل النكات”.

وخاطب الصحافيين “أعرف أنكم في عهد ترامب يجب أن تعملوا بجهد مضاعف لتقدّموا المحتوى للجمهور، لأنّكم الطريقة التي يعرف بها الرئيس الأخبار. لا يمكنكم أن تخطئوا… لأنه في حال أخطأ شخص واحد، سيلوم المجموعة كلّها.. أنتم الآن أقليّة! الآن سيتوقع الجميع أن كلّ واحد منكم يتحدث عن جميع الصحافيين”.

يذكر أنه سبق لمنهاج وصف ترامب بـ”المخادع العنصري”.

وحسن منهاج الكوميدي المسلم، وابن مهاجرين من الهند، عادة ما يقحم نفسه في النكات المتعلقة بترامب كما أطلق الكثير من النبال باتجاه ترامب في برنامج “ذا ديلي شو”، وسماه “داعش الأبيض”.

كان أعضاء اتحاد مراسلي البيت الأبيض، بمن فيهم رئيس الاتحاد جيف ماسون من وكالة رويترز، اعترفوا بأن مهمة إيجاد الترفيه المناسب للحفل السنوي كانت صعبة هذا العام، ومع غياب ترامب ومعه العاملون في البيت الأبيض كلهم، فحتى النكات التي لا تحتوي سوى على انتقاد بسيط قد تبدو غير مبررة بالنسبة إلى مؤيدي ترامب الذين سيراقبون الحفل على (سي- سبان)، لكن أداء معتدلا قد يتسبب أيضا بضرر لسمعة الحفل الذي قد يبدو مملا وأقل أهمية من ذي قبل.

من جانبه، قال ماسون “نحن لا نقدّم أخبارا مزيفة، ولسنا مؤسسات إعلامية فاشلة، ولسنا أعداء للشعب”.

وأضاف أن “الهجوم على أيّ منا هو هجوم علينا جميعا. يجب أن نتحلى باليقظة. العالم يراقب”، وتابع ماسون “إننا هنا للاحتفال بالصحافة وليس بالرئاسة”.

كما انتقد الصحافي الأميركي المخضرم، بوب وودوارد، مساء السبت، هجوم إدارة الرئيس دونالد ترامب على وسائل الاعلام.

وقال وودوارد في كلمة ألقاها خلال حفل عشاء مراسلي البيت الأبيض في واشنطن، “سيدي الرئيس: وسائل الاعلام لا تبث أخباراً مزيفة”.

يذكر أن وودوارد، من صحيفة واشنطن بوست، هو من كشف فضيحة ووترغيت خلال إدارة نيكسون عام 1972.

وقال وودوارد لزملائه الصحافيين في حفل العشاء “مهما كان المناخ، يجب علينا أن نثابر واعتقد أننا سنفعل ذلك”.

18