حرج جديد للأمم المتحدة بجنوب السودان

الخميس 2016/08/18
أزمة جنوب السودان صداع مزمن

نيويورك - أعلنت منظمة الأمم المتحدة، الأربعاء، فتح تحقيق في تجاوزات خطرة من بينها عمليات اغتصاب، كانت قد ارتكبت بحق مدنيين من جانب جنود سودانيين جنوبيين بالعاصمة جوبا في يوليو الماضي لدى تجدّد الاشتباكات بين قوات الرئيس سلفا كير وأتباع نائبه السابق رياك مشار.

وأعرب الأمين العام بان كي مون في بيان عن “قلقه حيال مزاعم مفادها أن قوة الأمم المتحدة في جنوب السودان لم ترد بالشكل المناسب للحؤول دون وقوع تلك الأعمال الخطرة في جوبا بما فيها العنف الجنسي”.

وفي المقابل قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنتا باور إن الجنود الدوليين “كانوا عاجزين عن تلبية نداءات المساعدة أو ترددوا في القيام بذلك”.

وأشار بان إلى هجوم وقع في 11 يوليو “قتل خلاله شخص وتم اغتصاب وضرب العديد من المدنيين من جانب أشخاص يرتدون الزي العسكري”.

وأضاف أن تحقيقا مستقلا سيجرى لتحديد ظروف هذه الحوادث وتقييم رد فعل القوة الأممية، مكررا شعوره “بالصدمة إزاء أعمال العنف التي ارتكبتها القوات الحكومية وقوات المعارضة في جوبا”. وحض حكومة جنوب السودان على التحقيق وملاحقة المسؤولين عن الانتهاكات أمام القضاء.

3