حرص إماراتي على دعم جهود استقرار اليمن

رئيس الوزراء اليمني يشيد بوقوف الإمارات إلى جانب الشعب اليمني في محنته.
الثلاثاء 2019/06/11
مواكبة لتطورات الوضع في اليمن

أبوظبي - أكد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان التزام دولة الإمارات العربية المتحدة بدعم الجهود المبذولة من أجل استقرار اليمن ووضع حد للميليشيات الحوثية التي انقلبت على السلطات الشرعية في البلاد بدعم من إيران.

جاء ذلك في لقاء جمع الشيخ محمد بن زايد برئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك الذي أشاد بالدعم الإماراتي والوقفة التاريخية مع الشعب اليمني في محنه.

وبحث ولي عهد أبوظبي مع رئيس الوزراء اليمني في مجلس قصر البحر، العلاقات الأخوية والتعاون المشترك بين البلدين الشقيقين إضافة إلى تطورات الأوضاع ومستجدات الساحة اليمنية والتطورات المتصلة بمواجهة انقلاب ميليشيا جماعة الحوثي المدعومة من إيران، واستمرار تعنت الميليشيات الانقلابية وإهدار فرص السلام.

ويأتي ذلك في ظل جمود العملية السياسية في اليمن وتعثر تطبيق مخرجات اتفاق السويد بشأن الحديدة في ظل التعنت والمراوغات الحوثية.

ولا يقتصر الدعم الإماراتي لدعم جهود تحقيق استقرار اليمن على المشاركة ضمن قوات التحالف العربي فقط، وإنما يشمل كذلك الجانب الإنساني والإغاثة.

وللإمارات دور محوري في أعمال الإغاثة في اليمن، حيث دأبت الدولة على إرسال مساعدات إنسانية تشمل أغذية وأدوية إلى عدة مناطق بالبلاد، وشدد الشيخ محمد بن زايد في هذا السياق على نهج الإمارات الثابت في مساندة الأشقاء والوقوف إلى جانبهم في كافة الظروف وسعيها المستمر إلى دعم مصالح الشعوب العربية وصون الأمن القومي العربي.

من جانبه، ثمن رئيس الوزراء اليمني الجهود الإماراتية في شتى المجالات حيال تطورات الوضع في اليمن، والوقوف إلى جانب الشعب اليمني في محنته وفي مختلف المجالات التنموية والإنسانية والأمنية والاقتصادية.

وأشاد بدور الإمارات في تأهيل المرافق الحيوية الصحية والتعليمية والاجتماعية والخدمات العامة والتي تعد ركائز أساسية لعودة الحياة الطبيعة والاستقرار إلى كافة المناطق اليمنية وترسيخ أمنه وتحسين مختلف جوانب الحياة فيه.

Thumbnail

وتأتي زيارة رئيس الوزراء اليمني لأبوظبي مع إطلاق الإمارات حملة استجابة عاجلة لإغاثة متضرري السيول التي شهدتها مؤخرا محافظات عدن ولحج اليمنيتين تتضمن تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية وتقديم مساعدات إغاثية للنازحين في مخيماتهم.

ووبحسب وكالة الأنباء الإماراتية سارعت الفرق التطوعية الميدانية التابعة لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي بالانتشار في مختلف مناطق عدن للإطلاع على مخلفات مياه الأمطار التي تدفقت إلى بعض المساكن في مديرية كريتر، فيما تسببت الرياح القوية المصاحبة في سقوط عدد من أعمدة الكهرباء إضافة إلى تضرر شبه كلي لمخيم الرباط للنازحين في محافظة لحج.

وقال مدير العمليات الإنسانية لدولة الإمارات في اليمن إن إطلاق دولة الإمارات لهذه الحملة يأتي استجابة للسلطات اليمنية وإسهاما وتعزيزا لدور وجهود السلطة المحلية في عدن ولحج، مؤكدا أهمية تضافر جميع الجهود من أجل تصريف وسحب مياه الأمطار من الشوارع والأحياء السكنية لتجنب تفشي وانتشار الأمراض والأوبئة إضافة إلى فتح الطرقات لاستمرارية حركة السير والمواصلات بشكل طبيعي.