حركات احتجاجية غير مسبوقة في مخيمات تندوف تهز البوليساريو

الأربعاء 2014/07/09
تصاعد السخط من ممارسات البوليساريو

الجزائر (مخيمات تندوف) - أكدت مجلة “أي إيتش إس جاينز “360، المتخصصة في نشر القضايا المتعلقة خصوصا بالدفاع والأمن، أن السخط العام وخيبة الأمل المنتشرين على نطاق واسع في صفوف الشباب في مخيمات تندوف ولّدا حركات احتجاجية “غير مسبوقة”، هزت قيادة البوليساريو.

وأبرزت المجلة الأميركية، في دراسة تحليلية لـ”الانشقاقات الفعلية والمؤكدة” داخل حركة الانفصاليين، أن “العديد من الحركات الاحتجاجية أصبحت تستهدف قيادة البوليساريو بمخيمات تندوف، جنوب غرب الجزائر”.

وكانت قبيلة “الجنحة” الصحراوية انتفضت وتجمهر عدد من أبنائها أمام مقر ما يسمى بـ”رئاسة البوليساريو” يومي 20 و21 يونيو المنقضي، منددة بسياسات الإقصاء والقمع التي يعاني منها شباب القبيلة.

يشار إلى أن مخيمات تندوف للاجئين الصحراويين تعيش على وقع تحركات احتجاجية شبابية، لكشف واقع الممارسات التي يتعرض لها السكان من طرف جبهة البوليساريو المدعومة من قبل النظام الجزائري، حيث تمّ الإعلان، في المدة الأخيرة، عن ميلاد حركة ثورية ترفض الاستبداد وتقاوم من أجل تحسين أوضاع اللاجئين.

وتمكنت الحركة من إنشاء فروع لها في جميع المخيمات، وذلك بقصد توعية المحتجزين بممارسات الاستغلال والفساد التي تنخر قيادة البوليساريو. وحركة شباب التغيير تأسّست على أيدي مجموعة من الشباب الصحراوي في الشهر الماضي، وهي تطالب بتحسين أوضاع اللاجئين الصحراوين في مخيمات تندوف، وتتهم جبهة البوليساريو بالفساد.

ويطالب أعضاء الحركة، بوقف ما أسموه بمتاجرة الجبهة بمأساة اللاجئين الصحراويين، كما تطالب بتمكين سكان تندوف من الحصول على بطاقات لاجئين ليتمتعوا بحقوقهم.

وترفض الحركة أطروحات البوليساريو الانفصالية، حيث يعتبر مؤسّسوها العقلية التي يحكم بها قادة البوليساريو عقلية قديمة ولا تتماشى مع السياق الدولي الحالي.

الجدير بالذكر أنّ المغرب، بادر باقتراح حكم ذاتي في الصحراء المغربية كحل لإنهاء النزاع، يمنح منطقة الصحراء حكما ذاتيا موسعا في إطار السيادة المغربية. وقد لاقت هذه المبادرة دعما دوليا واسعا غير أنّ إصرار جبهة البوليساريو على خيار الاستقلال ورفضها التفاوض حول المقترح المغربي، تسبب في تصاعد الأزمة السياسية.

2