حركة أم 23 الكونغولية تعلن وقف إطلاق النار

الاثنين 2013/11/04
المتمردون لا يسيطرون سوى على بعض التلال على الحدود الأوغندية

كينشاسا- وجه رئيس حركة 23 مارس المعروفة اختصار بـأم23 برتراند بيسيموا الأحد نداء لكافة قوات حركته المتمردة بوقف المعارك مع الجيش الكونغولي.

وقال قائد الحركة إننا نأمر كافة قوات الجيش الثوري الكونغولي بالوقف الفوري للمعارك مع القوات المسلحة لجمهورية الكونغو الديمقراطية وبالامتناع عن أي فعل أو سلوك مناف لهذا الأمر وذلك لإتاحة استمرار العملية السياسية.

وأضاف بيسيموا «يرجى من قيادة أركان الجيش الثوري الكونغولي وقادة الوحدات الكبرى السهر على التطبيق الحرفي لهذا الأمر من العناصر التي هي تحت امرتها».

يأتي ذلك بعد شن الجيش الكونغولي الأحد هجوما جديدا على آخر معاقل مقاتلي حركة ام23 في تلال شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وفق ما صرح به الجنرال لوسيان باهوما قائد المنطقة العسكرية الثامنة.

وقال الجنرال في مدينة كيوانجا على مسافة عشرين كلم من المعارك «إننا نقصف مبوزي وبعد المدفعية يأتي دور المشاة».

وتتكبد حركة 23 مارس هزيمة أمام هجوم الجيش الكونغولي الذي بدأ في 25 أكتوبر على إقليم شمال كيفو.

ومنذ سقوط معقل المتمردين مدينة بوناغانا الأربعاء لم يعد المتمردون يسيطرون سوى على بعض تلال قرب هذه المدينة الواقعة عند الحدود مع أوغندا.

ويعج الجانب الشرقي الغني بالمعادن في جمهورية الكونغو الديمقراطية بنزاعات اتنية وتاريخية تشارك فيها مجموعات مسلحة متعددة. وتقاتل هذه المجموعات الجيش الكونغولي أو ميليشيات أخرى في تحالفات متحركة، وترعب بشكل دائم السكان المدنيين. وقد نزح نحو مليوني شخص من إقليمي كيفو بحسب الأمم المتحدة.

وتعتبر حركة 23 مارس أبرز الحركات الناشطة في شمال وجنوب كيفو وهي تضم خصوصا كونغوليين يتكلمون اللغة الرواندية وهؤلاء المتمردون اندمجوا في الجيش الكونغولي بموجب اتفاق سلام موقع في 2009 لكنهم تمردوا في أبريل 2012 معتبرين أن هذا الاتفاق لم يحترم بشكل كامل.

5