حركة الشباب الصومالية المتشددة تغتال عضوا بالبرلمان

الجمعة 2014/07/04
غول حركة الشباب المتشددة يطال المسؤوليين الصوماليين أكثر من أي وقت مضى

مقديشو- قال عضو في البرلمان الصومالي إن حركة الشباب الصومالية المتشددة اغتالت مشرعا وحارسه الشخصي بالرصاص في العاصمة مقديشو، أمس الخميس.

واعترض مسلحون من حركة الشباب الإسلامية المتشددة سيارة عضو البرلمان وأمطرتها بالرصاص مما أدى إلى مقتله ومقتل حارسه الشخصي في هجوم هو الخامس من نوعه خلال خمسة أيام.

وقال ضاهر أمين جيسو عضو البرلمان لـ”رويترز” “توفي زميلنا المشرع محمد محمود الحيض وحارسه وأصيب أيضا مشرع آخر وسكرتير برلماني في تبادل لإطلاق النار".

وأضاف قائلا “عضو البرلمان الذي قتل هو أميرال سابق ومشرع مجتهد انتخب في البرلمان منذ أكثر من عشر سنوات، علمت أن المسلحين لاذوا بالفرار، إنه حادث مؤسف".

إلى ذلك، تبنت حركة الشباب المجاهدين الصومالية المتشددة الحادث، حيث صرح عبدالعزيز أبو مصعب الناطق باسم الحركة لوكالة “فرانس برس” قائلا “كانت عملية اغتيال مزدوجة، فقد تمكنا أيضا من جرح برلماني آخر واثنين من حراسه".

وأضاف قائلا “سنواصل مطاردة البرلمانيين الآخرين إذا لم يغادروا هذه المنظمة المرتدة”، في إشارة إلى البرلمان الصومالي.

وكانت قوات حفظ السلام الأفريقية طردت العام 2011 حركة الشباب من العاصمة ولكن الجماعة الموالية لتنظيم القاعدة شنت حملة تفجيرات في محاولة للإطاحة بالحكومة وتطبيق الشريعة الإسلامية بأسلوب متشدد.

وقد هددت الجماعة، في وقت سابق، بتصعيد العمليات خلال شهر رمضان الذي بدأ، الأحد الماضي، حيث تعهد المدعو أبو مصعب بالإستمرار في قتل النواب الصوماليين واحدا تلو الآخر، على حد قوله.

وقال “من يطلقون على أنفسهم لقب أعضاء البرلمان هم من جلبوا الأعداء المسيحيين إلى بلادنا، سنستمر في قتلهم بالجملة” في إشارة منه إلى الدعم الذي تتلقاه مقديشو من الحكومات الغربية وأعضاء الاتحاد الأفريقي الذين أرسلوا جنودا إلى الصومال لقتال المتشددين.

وحسب تقارير فإن مستشارين عسكريين أميركيين يعملون سرا في الصومال منذ عام 2007 تقريبا. كما تحدثت أيضا أن واشنطن تخطط لزيادة دعمها الأمني لمقديشو لمساعدتها على صد هجمات المتشددين الإسلاميين.

وباتت عناصر الحركة تفضل حرب العصابات والاعتداءات مستهدفة خصوصا العاصمة والمؤسسات الصومالية.

يذكر أن حركة الشباب قتلت اثنين من أعضاء البرلمان في أبريل الماضي أحدهما بالرصاص والثاني بعبوة ناسفة خلال يومين متتاليين.

5