حركة الشباب الصومالية تبايع زعيمها الجديد

الاثنين 2014/09/08
أعضاء حركة الشباب يهددون قوات حفظ السلام بجني الثمار المريرة

مقديشو- قال متحدث باسم حركة الشباب الصومالية إن أعضاء الحركة الاسلامية بايعوا زعيمهم الجديد بعد مقتل الزعيم السابق وتوعدوا اعداءهم بأن يجنوا الثمار المريرة ثأرا من مقتل زعيم الحركة أحمد عبدي غودان.

وأكدت الحركة الاسلامية المتشددة مقتل غودان في ضربة جوية أمريكية يوم الاثنين الماضي وأعلنت أن الشيخ أحمد عمر ابو عبيدة سيخلفه في زعامة الحركة. وتسعى حركة الشباب الى فرض تفسيرها المتشدد للاسلام.

وفي بيان صدر السبت الماضي جددت الحركة تحالفها مع القاعدة وتوعدت بالثأر لمقتل غودان. وقالت الحكومة الصومالية التي تحاول انتشال البلاد من صراع مستمر منذ 20 عاما انها يمكن ان تتعرض لهجمات ثأرية.

وقال الشيخ عبدالعزيز ابو مصعب المتحدث باسم العمليات العسكرية في بيان مسجل ان "مجاهدي الشباب" بايعوا زعيم الحركة الجديد ابو عبيدة. وبث التسجيل الصوتي على موقعين على الانترنت عرفا بمتابعتهما الاخبار الخاصة بالمتشددين الاسلاميين.

وأضاف البيان ان "الاعداء" الذين انتشروا في الارض سيحصدون قريبا الثمار المريرة التي بذروها في اشارة فيما يبدو لقوات حفظ السلام الافريقية (اميسوم) التي تلاحق متشددي الشباب في الصومال.

وشنت الشباب هجمات على أراضي الدول المشاركة في اميسوم. وتحت قيادة غودان شنت الشباب هجوما جريئا على مركز تجاري في نيروبي العام الماضي لمعاقبة كينيا على مشاركتها في قوات حفظ السلام الافريقية. وقتل في الهجوم 67 شخصا.

وتتركز معاقل الشباب في جنوب ووسط الصومال حيث شنت القوات الافريقية والصومالية هجوما جديدا لاستعادة السيطرة على أراض.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت الجمعة الماضي مقتل زعيم حركة الشباب المجاهدين في الصومال أحمد عبدي غودان، المعروف بلقب "المختار أبو الزبير"، بغارة جوية أميركية نفذت الاثنين الماضي.

وأكد خلالها الرئيس الأميركي باراك أوباما في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في ختام قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) في نيوبورت في ويلز، مقتل غودان في تلك الغارة.

من جهته، اعتبر البيت الأبيض في بيان أن مقتل غودان "يشكل ضربة موجعة من وجهة النظر الرمزية والعملانية لأكبر الكيانات المرتبطة بتنظيم القاعدة في أفريقيا، ويتوج سنوات من العمل الشاق الذي بذلته أجهزة الاستخبارات والجيش وتنفيذ القانون الأميركية".

وأكد البيان عزم الولايات المتحدة مواصلة استخدام كل السبل المتاحة، العسكرية والاستخباراتية والدبلوماسية والمالية، لمحاربة الحركة وكل ما وصفها بالجماعات الإرهابية التي تهدد أمنها.

وكان المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) الأميرال جون كيربي أكد الأربعاء قيام وحدة من القوات الأميركية الخاصة بعملية عسكرية استهدفت زعيم حركة الشباب.

وقال كيربي في تقرير قدمه للبنتاغون إن الضربة التي وجهتها القوات الخاصة الأميركية الاثنين شاركت فيها طائرات بطيار وأخرى من دون طيار.

وأضاف أن صواريخ هيلفاير وذخيرة موجهة بالليزر أسقطت على المعسكر الواقع في جنوب وسط الصومال.

وكانت الولايات المتحدة رصدت مكافأة قدرها سبعة ملايين دولار لمن يساعد في القبض على غودان (37 عاما)، وهو واحد من عشرة أشخاص تلاحقهم بتهمة الإرهاب.

وكان مسؤول عسكري أميركي صرح في وقت سابق بأن العملية العسكرية استهدفت غودان إثر خروجه من اجتماع ضم قياديين في حركة الشباب جنوب مقديشو.

وكانت واشنطن شنت في السنوات الأخيرة غارات ضد حركة الشباب، منها غارة في يناير الماضي قتل على أثرها أحمد محمد أميي القيادي المقرب من غودان.

1