حركة الشباب الصومالية تستهدف قافلة سيارات دبلوماسية إماراتية

الخميس 2015/06/25
مقتل وجرح العديد من الأشخاص في استهداف موكب إغاثة إماراتي

الرياض- أدانت دول مجلس التعاون الخليجي التفجير الإرهابي الذي وقع في العاصمة الصومالية مقديشيو واستهدف موكبا إغاثياً من دولة الإمارات العربية المتحدة مما أدى إلى مقتل وجرح عدد من الاشخاص.

ووصف الأمين العام لمجلس التعاون الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في بيان له الخميس الحادث بأنه عمل "إجرامي جبان تجرد مرتكبوه من كافة القيم والمبادئ الإسلامية والإنسانية، ولم يتورعوا عن مهاجمة موكب مساعدات كان يقوم بدوره الإنساني النبيل خلال أيام شهر رمضان".

واستهدف تفجير انتحاري الأربعاء موكبا تابعا لدولة الإمارات في العاصمة الصومالية مقديشو، ما أدى الى سقوط ستة قتلى وفق ما أكدت الشرطة الصومالية، في حين أكد مسؤول إماراتي سقوط ثلاثة قتلى صوماليين ضمن الموكب ولم يصب أي من الإماراتيين بأذى في الانفجار.

وكانت حركة الشباب الصومالية اعلنت تبنيها تفجير سيارة مفخخة في مقديشو بقافلة سيارات دبلوماسية تابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال حسين أفرح الضابط في الجيش الصومالي إن القتلى جنود صوماليون. وأضاف "السيارة المفخخة استهدفت مدربين من الامارات العربية المتحدة في سيارة مصفحة وكلهم بأمان."

وتابع قوله "وقع الحادث على مقربة من المستشفى العسكري حيث تدرب الامارات عسكريين صوماليين. قتل ثلاثة جنود صوماليين وجرح عدد آخر من المارة من المدنيين."

وقال جندي مصاب إن السفير الإماراتي لدى الصومال كان ضمن القافلة ولم يصب بسوء. وأضاف "كان السفير في سيارة مصفحة أمامنا وأخطأت السيارة الملغومة هدفها."

وقال السفير محمد عثمان الحمادي في بيان نشرته وكالة الأنباء الاماراتية إن الهجوم استهدف قافلة إغاثة. وأضاف "سيارة مفخخة للإرهابيين استهدفت موكبا إغاثيا إماراتيا بالعاصمة الصومالية مقديشو بمناسبة شهر رمضان المبارك مما أدى إلى وفاة ثلاثة أفراد صوماليين وإصابة آخرين."

واستنكر وزير الدولة للشئون الخارجية بالإمارات أنور قرقاش "العمل الإرهابي الاثم الذب استهدف الموكب الاغاثي الاماراتي في مقديشو".

وافاد ان "اعضاء الموكب الاماراتيين بخير ولم يصب اي منهم بأذى" معبرا "عن اسفه الشديد لسقوط عدد من الضحايا الابرياء من ابناء الشعب الصومالي وقدم خالص تعازيه لأسرهم وتمنياته بالشفاء العاجل للجرحى".

وقال قرقاش "اننا نتابع الموقف والتحقيقات المرتبطة بالحادث مؤكدا ان هذا العمل الارهابي لن يثني دولة الامارات عن التزامها المبدئي بدعم الصومال وشعبه في التصدي لخطر الارهاب".

وقال اننا سنواصل العمل جاهدين لدعم الامن والاستقرار والتنمية في الصومال، مضيفا "هذا العمل الارهابي الجبان يؤكد ضرورة التصدي بكل قوة للإرهاب كما يؤكد على ضرورة تسخير كافة الجهود الدولية في الحرب ضد التطرف والارهاب".

وأكد نيكولاس كاي الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصومال وقوع الهجوم على القافلة لكنه لم يذكر تفاصيل بشأن من كانوا بها.

وقال في بيان "أستنكر الهجوم المروع على مدنيين أبرياء ومسوؤلين دوليين يقدمون دعما مهما لصنع السلام وبناء الدولة للصومال."

وقالت حركة الشباب إن 17 شخصا قتلوا لكن لم يتسن التحقق من هذا بشكل مستقل، وبالغت الحركة في الماضي في تقدير عدد القتلى والجرحى الذين أسقطتهم كما هون مسؤولون حكوميون من شأن الخسائر.

وقال شاهد إنه رأى السيارة الملغومة المدمرة وشاحنة عسكرية صغيرة لحقت بها أضرار وبركة من الدماء في مكان الانفجار.

1