حركة الشباب الصومالية مستمرة في احتجاز العشرات في نيروبي

الأحد 2013/09/22
رعب متواصل

نيروبي - سمع اطلاق نار غزير صباح الاحد في المركز التجاري في نيروبي غداة تعرضه لهجوم مجموعة اسلامية فيما تم اجلاء جنديين كيينين مصابين بجروح بسيارة اسعاف كما افاد مراسل لوكالة الصحافة الفرنسية.

وتسعى قوات الامن الكينية لوضع حد للهجوم المستمر منذ عشرين ساعة والذي اسفر عن سقوط 59 قتيلا على الاقل و200 جريحا. وما زال الاسلاميون في حركة الشباب الصومالية التي تبنت الهجوم، يحتجزون عددا غير محدد من الرهائن في مبنى مؤلف من اربعة طوابق.

واكد مصدر امني ان تبادل اطلاق نار كثيف يجري في الداخل.

واعلنت جماعة الشباب الصومالية الاسلامية مسؤوليتها عن الهجوم الذي وقع السبت على مركز وستجيت في نيروبي الذي كثيرا مايرتاده غربيون الى جانب الكينيين .

وقال الرئيس الكيني أوهورو كينياتا ان اكثر من 39 شخصا قتلوا من بينهم افراد من عائلته.

وقال مسؤول كبير بالحكومة في تغريدة على تويتر ان اكثر من 300 شخص اصيبوا . ومن بين القتلى اطفال وتراوحت اعمار المصابين بين عامين و78 عاما.

وقال المركز الوطني الكيني للعمليات الكارثية عبر موقع تويتر ان "عدد الرهائن لا يزال مجهولا، لكنهم موجودون في اماكن عدة. لقد تم تأمين المستويات العليا (من المركز التجاري) وتعذر اجراء اي اتصال (مع الاسلاميين)".

وقبيل فجر الاحد، استمرت العمليات لطرد هؤلاء المسلحين الذين شنوا هجوما على المركز التجاري، وذلك بعد 17 ساعة من بدء الهجوم.

وقال ضابط في الجيش موجود قرب الطوق الامني الذي ضرب حول المركز ان "العمل مستمر ولكن لا يمكن استعجال الامور".

في غضون ذلك دان مجلس الأمن بشدة "الهجوم الإرهابي" الذي استهدف مركز "وست غيت" التجاري بالعاصمة الكينية نيروبي السبت موقعاً عشرات القتلى.

وقال المجلس في بيان صدر بالإجماع السبت، إن أعضاءه "يدينون بأشد العبارات الممكنة الهجوم الإرهابي الذي وقع في نيروبي وتسبب بسقوط عدد من القتلى والجرحى".

وعبّر أعضاء المجلس عن تضامنهم مع كينيا حكومة وشعباً في هذا القوت العصيب.

وجدّد المجلس التزامه بمكافحة كافة أنواع "الإرهاب"، مضيفا أن "أي عمل إرهابي هو إجرامي وغير مبرر بغض النظر عن الدوافع، وفي أي مكان وزمان ومهما كان من اقترفه".

وأدانت كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون الهجوم.

1