حركة الشباب في الصومال تواصل هجماتها

الأربعاء 2013/11/20
25 شرطيا صوماليا و18 من قوات حفظ السلام قتلهم مسلحو الحركة

مقديشو – اقتحمت مجموعة من حركة الشباب الإسلامية مركزا للشرطة بعد استهدافه بسيارة مفخخة في مدينة بلدوين القريبة من الحدود الإثيوبية مما أدى إلى سقوط عدد من ضحايا.

وتبنى الهجوم متمردو حركة الشباب الذين كثفوا الاعتداءات في الصومال في الأشهر الأخيرة. وأكد محمد أبو سليمان وهو أحد قادة الشباب في المنطقة «أن عددا من رجال مجموعات الكومندوس الخاصة للمجاهدين شنوا الهجوم على قاعدة عسكرية في بلدوين وقتلوا العديد من الأعداء».

وقال مسؤولون وشهود إن مقاتلين إسلاميين شقوا طريقهم نحو مركز للشرطة شمالي العاصمة الصومالية الثلاثاء وفتحوا النار على ضباط ومدنيين بالداخل مما خلف عشرة قتلى على الأقل. وحاصرت قوات حفظ السلام الأفريقية والقوات الصومالية مركز الشرطة وفتحت النار.

وطردت حركة الشباب من معظم معاقلها الرئيسية بما فيها مقديشو وبلدوين القريبة من الحدود الإثيوبية خلال العامين الماضيين. لكنها واصلت هجماتها بسيارات ملغومة وهجمات يشنها مسلحون.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث العسكري باسم حركة الشباب إن المهاجمين قتلوا 25 شرطيا صوماليا و18 من جنود جيبوتي المشاركين في قوات حفظ السلام الأفريقية.

وندد الرئيس الصومالي حسن شيخ محمد بهجوم حركة الشباب قائلا إن حكومته مصممة على القضاء على الإسلاميين.

5