حركة النهضة تبعث برسائل مشفرة إلى قواعدها لدعم المرزوقي

الثلاثاء 2014/11/18
حمادي الجبالي يدعو إلى انتخاب رئيس لتونس من حزب آخر غير حزب الأغلبية في البرلمان

تونس - دعا حمادي الجبالي رئيس الوزراء السابق والقيادي بحركة النهضة الإسلامية، إلى انتخاب رئيس للجمهورية التونسية “من حزب غير حزب الأغلبية في مجلس نواب الشعب” في إشارة إلى حزب نداء تونس.

وفي بيان صحفي نشر أمس الاثنين، دعا الجبالي إلى أن يكون الرئيس “ممن خبر الشعب التونسي نضاله في العسرة ضد الاستبداد والفساد، ديمقراطي الفكر والممارسة”، دون أن يسمي أي مرشح.

ورأى أن “الدرس الأول من هذه الانتخابات هو أن البلاد والثورة مازالتا مهددتين بالارتداد والعودة إلى أنماط متجددة من هيمنة الحزب الواحد”، مشيرا في هذا الصدد إلى عودة ما أسماه “ثقافة وعقلية الزعيم الأوحد المنقذ التي خلنا أنها انقرضت بفعل الثورة”.

وتروّج حركة النهضة، منذ فوز حزب نداء تونس بالأغلبية النسبية في البرلمان وترشّح الباجي قائد السبسي إلى الانتخابات الرئاسية، لفكرة التغول وعودة منظومة الحزب الواحد، وهي تعلّة يستخدمها أنصارها لدعم ترشّح الرئيس المؤقت المنتهية ولايته المنصف المرزوقي المعروف بولائه لإخوان تونس.

وأضاف الجبالي أن البلاد في حاجة إلى “ثقافة تجمعها من الصعب أن تتحقق إلا بتوازن بين السلط السيادية في الدولة وهي رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة البرلمان وهو أمر يصعب تحقيقه في ظل هيمنة حزب واحد على هذه السلطات”.

وتعليقا على بيان الجبالي أكد مراقبون أن حركة النهضة تقدّم من خلال تصريحات قياديّيها رسائل مشفّرة إلى قواعدها تنبني أساسا على عبارات يتم تكرارها والتركيز عليها مثل “التغول” و”الحزب الواحد” و”عودة التجمع” و”اجترار النظام السابق”، وهي نفس المصطلحات التي يستخدمها المرزوقي في حملته الانتخابية التي تقودها لجان حماية الثورة المتهمة بالتحريض على العنف والتشدد.

واعتبروا أن ورقة المرزوقي الرابحة في الانتخابات الرئاسية هي قواعد النهضة، فالرئيس المؤقت يرحب بدعم شباب النهضة له، بل ويسعى جاهدا لاستمالتهم وذلك باستعمال خطاب شعبوي قوامه التهجم على حزب نداء تونس والتأكيد على الهوية الإسلامية للشعب التونسي وهو طرح مفرغ تجاوزته الأحداث.

وبرغم إعلانها بأنها تقف على نفس المسافة من كافة المترشحين، فإن قواعد حركة النهضة وأنصارها يدعمون ويساندون بقوة المرزوقي، الذي يرون أنه يعبر عن “روح الثورة”. هذا الموقف بدأ يتسع قبل أقل من أسبوع عن موعد الانتخابات ليشمل القيادة الحزبية للنهضة والدليل على ذلك بيان حمادي الجبالي.

2