حركة النهضة: لم نطلب تأجيل الانتخابات البلدية

الجمعة 2017/12/15
انتقد طريقة دعوة الهيئة للأحزاب

تونس - قال نورالدين البحيري رئيس كتلة حركة النهضة بمجلس نواب الشعب، الخميس، إن حركته لم تطلب تأجيل الانتخابات البلدية.

وأضاف البحيري، في تصريح لإذاعة محلية خاصة، “كان من المفترض أن تنظم الانتخابات البلدية في شهر أكتوبر كما اتفقنا مع الهيئة العليا للانتخابات أو أننا بصدد الاستعداد لموعد 17 ديسمبر”.

وأكد أن حركة النهضة “ملتزمة” بإجراء الانتخابات البلدية في أي موعد، قائلا “أي موعد يتم اختياره نقبل به”.

وتابع “حركة نداء تونس طلبت تأخير الموعد فقبلنا بتأخيره، وقبلها أحزاب أخرى طلبت التأخير ووافقنا”.

وأكد البحيري أن “من واجبات الهيئة العليا المستقلة للانتخابات الاستماع إلى كل الأحزاب ومكونات المجتمع”.

كما دعا البحيري الهيئة إلى تنظيم جلسة مشتركة تجمع كل الأحزاب لاتخاذ قرار بالأغلبية، منتقدا دعوة هيئة الانتخابات الأحزاب إلى التشاور في مجموعات.

وقال محسن النويشي، عضو المكتب التنفيذي لحركة النهضة التونسية المكلف بالانتخابات والحكم المحلي، إن الهيئة العليا المستقلة للانتخابات عقدت اجتماعا مساء الثلاثاء مع كل من حركة النهضة وحزب نداء تونس والاتحاد الوطني الحر.

وأشار إلى أن الهيئة اجتمعت قبل ذلك بـ10 أحزاب أخرى من أجل التشاور حول موعد الانتخابات البلدية الذي أعلنت عنه سابقا والمقرر في 25 مارس 2018.

واقترحت الأحزاب الثلاثة (النهضة ونداء تونس والاتحاد الوطني الحر)، في وقت سابق، على الهيئة تأخير موعد الانتخابات المحلية لأجل لا يتجاوز أواخر أبريل أو مطلع مايو أي “مراعاة لموقف تسعة أحزاب كانت قد عبرت في بيان لها عن تحفظها على موعد 25 مارس 2018 الذي أعلنته الهيئة، إضافة إلى ما يمكن أن يوفره المقترح من فرص لمناخ انتخابي أفضل”.

وبحسب النويشي، أكدت حركة النهضة خلال اجتماعها مع الهيئة العليا المستقلة للانتخابات على أهمية الانتخابات البلدية والمصلحة الوطنية في التعجيل بإنجازها ضمن أوسع توافق ممكن مع مختلف الأطراف.

كما شددت الحركة على دعمها للهيئة ولجهودها و”تمسكنا مع شركائنا في نداء تونس والوطني الحر باقتراحنا الذي تقدمنا به للهيئة التي وعدت بدراسته”.

4