حركة "ايرا" تقود قافلة ضد العبودية في موريتانيا

الاثنين 2014/11/10
"ايرا" من أشد المدافعين عن حقوق الإنسان في موريتانيا

نواكشوط - أعلنت حركة “ايرا” المناهضة للعبودية في موريتانيا، عن تنظيمها قافلة ضد “العبودية العقارية” للدفاع عن حقوق الفلاحين من فئة “الحراطين” (المسترقين سابقاً) والعاملين في الأراضي الزراعية والمطالبة بحق ملكيتهم للأراضي التي يعملون بها.

وقالت حركة “ايرا” إن “اغتصاب الأراضي الزراعية في ضفة نهر السنغال لمصلحة رجال أعمال نافذين يجب أن يتوقف نهائياً”.

ودعت الحركة السلطات المركزية إلى “إنهاء الخدمة في العمل الزراعي من خلال عبيد سابقين أو حاليين ليس لهم أي حق في الملكية العقارية”.

ووجهت نداء إلى الدولة الموريتانية بالعمل “بسرعة على مشروع إصلاح عقاري، يكون هدفه تحرير الطاقات التي يحتاج لها بلدنا لتطويره ونموه”.

وانطلقت القافلة من مدينة بوكي، وسوف تمر بالعديد من القرى والمدن إلى إن تصل في 12 نوفمبر الجاري إلى نواكشوط، فيما أكدت حركة “ايرا” التزامها بمواصلة النضال السلمي لتطبيق القانون المجرم للاسترقاق في كل مكان وضد كل من يمارسه.

وتعدّ حركة “ايرا” من أشد الحركات التي تدافع عن حقوق فئة “الحراطين”، وتتصادم الحركة في أحيان كثيرة مع النظام القائم الذي تعتبر أنه لم يقم بتحقيق مطالبها.

2