حركة نداء تونس تصعد من خطابها ضد حركة النهضة

تصعيد النداء من خطابه تجاه حركة النهضة مؤشر قوي على امكانية خروج العلاقة بين الحركتين من دائرة التوافق.
الجمعة 2018/03/02
حلفاء وخصوم في نفس الوقت

تونس - عادت حركة نداء تونس التي يديرها حافظ نجل الرئيس الباجي قائد السبسي، إلى التحذير من خطر الإسلام السياسي على تونس، وسط تصعيد لافت في خطابها السياسي المناهض لحركة النهضة الإسلامية برئاسة راشد الغنوشي.

وتؤشر هذه العودة التي جعلت العلاقة بين الحركتين تخرج من دائرة التوافق، لتتدحرج تدريجيا إلى مربّع الصراع الأول، إلى معركة ساخنة ستدور رحاها قبل وبعد الانتخابات البلدية (المحلية) المُقرر تنظيمها في السادس من مايو المُقبل.

وبدأت بوادر هذه المعركة تتفاعل بشكل صاخب على وقع تزايد تصريحات مسؤولي حركة نداء تونس التي تضمّنت تحذيرات مُتتالية من أن فوز حركة النهضة الإسلامية في الانتخابات المحلية القادمة سيُشكّل خطرا جديّا على البلاد.

وقال عبدالعزيز القطي، القيادي في حركة نداء تونس، في تصريحات نُشرت الخميس، إن “خطر الإسلام السياسي في دولة مدنية مثل تونس مازال قائما، ولا يمكن الاطمئنان نهائيا لحركة النهضة التي تُعتبر ممثل الإسلام السياسي في البلاد”. ولفت إلى وجود مشروعين في تونس، الأول وطني مدني ديمقراطي حداثي، تمثّله حركة نداء تونس وبقية القوى الأخرى، والثاني يتعلق بمشروع الإسلام السياسي الذي تُمثّله حركة النهضة، وبالتالي فإن التنافس في الانتخابات المحلية القادمة سيكون بين المشروعين. وحذّر من أنّ فوز حركة النهضة بالانتخابات القادمة، يعني لها “التمكين”، لافتا إلى أنّ الخطر يكمُن في أنّ مثل هذا الفوز سيمكّن النهضة من السيطرة على مفاصل الحكم في الجهات، بما يفتح الطريق أمامها للفوز بالانتخابات التشريعية أو الرئاسية القادمة.

ويعكس هذا التصعيد، استحضارا لمفردات الخطاب السياسي الذي ساد الحملة الانتخابية لحركة نداء تونس خلال انتخابات 2014، وهو بذلك مُرشّح لأن يُعمّق الهوّة بين الحركتين التي اتسعت في أعقاب الانتخابات التشريعية الجزئية بدائرة ألمانيا في ديسمبر الماضي.

لكنّ مراقبين يعتقدون أن حدود هذا التصعيد الذي يأتي في هذه الفترة التي تسبق الاستعدادات للحملات الانتخابية للاستحقاق المحلّي، لن يكون له أي تأثير على العلاقة بين الحركتين التي لا تزال مُرتبطة بتفاهمات باريس بين الرئيس السبسي وراشد الغنوشي التي أفرزت ما يُوصف في تونس بـ”التوافق المغشوش”.

4