حرمان مواطني الاتحاد الأوروبي من الاستفتاء على عضوية بريطانيا

الثلاثاء 2015/05/26
كاميرون في جولة أوروبية بحثا عن الدعم لإصلاح الاتحاد

لندن - أعلنت رئاسة الوزراء البريطانية أمس الاثنين عن اتخاذ خطوة وصفها متابعون بالجريئة تتمثل في حرمان مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في بريطانيا من المشاركة في الاستفتاء على عضوية البلاد في التكتل الأوروبي المزمع إجراؤه عام 2017.

ومع تحول سياسة حزب العمال تجاه هذه القضية والإعلان عن دعمه للاستفتاء، أكدت مصادر من مقر “داوننغ ستريت” أن التشريع الداعم للاستفتاء والمقرر تقديمه إلى البرلمان الخميس المقبل سوف يتبنى شروط الأهلية التي استخدمت في الانتخابات البرلمانية مؤخرا، ما يعني أن نحو 1.5 مليون مواطن بالاتحاد الأوروبي لن يسمح لهم بالمشاركة في الاستفتاء.

ويأتي هذا الإعلان متزامنا مع اللقاء الذي عقده رئيس الوزراء المحافظ ديفيد كاميرون مع رئيس المفوضية الأوروبية جان كلورد يونكر في مقره الريفي “التشيكرز”، حيث طرح مجددا مقترح إعادة إصلاح الاتحاد الأوروبي وذلك في إطار جولة لعدة عواصم أوروبية هذا الأسبوع تشمل الدنمارك وهولندا وفرنسا وألمانيا وبولندا في محاولة لحشد الدعم لمطالبه بشأن إصلاح التكتل المكون من 28 بلدا.

وأشارت المصادر نفسها إلى أنه سيتم منع من تقل أعمارهم عن 18 عاما من التصويت أيضا وقالت “لقد حان الوقت لمنح هذا الحق للناس والتصويت، إن البقاء أو الخروج من الاتحاد قضية كبيرة لمستقبل بلادنا”.

وطبقا للقانون الجديد فإنه سيسمح لأعضاء مجلس اللوردات ومواطني دول الكومنولث الذين يعيشون في المملكة المتحدة وفي جبل طارق والبريطانيين الذين يقيمون في الخارج لمدة تقل عن 15 عاما بالتصويت في الاستفتاء المثير للجدل.

وأيد النائب المحافظ ليام فوكس هذا الإجراء وقال في بيان إنه “رد فعل مناسب من الحكومة لأن السماح لمواطني الاتحاد الأوروبي بالتصويت في استفتائنا سيكون تذويبا غير مقبول لصوت الشعب البريطاني”.

والتزم زعيم المحافظين خلال حملته الانتخابية قبل فوز حزبه بالغالبية الساحقة في الانتخابات مطلع هذا الشهر بإعادة طرح ملفات مثل الهجرة وشروط الحصول على مساعدات اجتماعية وإمكان رفض اندماج أوروبي أكبر، وذلك قبل أن يطلب من القاعدة الناخبة إعلان موقفها من بقاء بريطانيا داخل الاتحاد عبر استفتاء يمكن أن يجري اعتبارا من العام المقبل.

وينوي رئيس الوزراء البريطاني عقد سلسلة من اللقاءات مع جميع قادة الدول الـسبعة والعشرين الأعضاء في الاتحاد قبل القمة الأوروبية المزمع عقدها في أواخر يونيو القادم لمناقشة الأمر نفسه قبل إجراء هذا الاستفتاء.

5