حروب ترامب التجارية تمتد إلى الجبهة الهندية

نيودلهي تفرض رسوم جمركية إضافية على 28 سلعة مستوردة من الولايات المتحدة، وقد تقضي الرسوم على الميزة التنافسية للمحاصيل الأميركية وتؤدي إلى إيقاف استيرادها.
الاثنين 2019/06/17
زيادة الرسوم ردا على إلغاء الامتيازات التجارية

نيودلهي - اتسعت جبهات الحروب الأميركية التجارية لتستعر على الجبهة الهندية، بإعلان نيودلهي فرض رسوم جمركية إضافية على 28 سلعة مستوردة من الولايات المتحدة، ردا على إلغاء واشنطن لامتيازات تجارية كانت تمنحها للهند.

ويأتي هذا التوتر التجاري رغم جهود واشنطن لتعزيز العلاقات مع الهند كحليف في مواجهتها مع الصين، والتأكيدات الصادرة عن كل من الرئيس الأميركي دونالد ترامب ورئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي بشأن العلاقات الجيدة بين البلدين.

وأكدت الهيئة المركزية للضرائب غير المباشرة والجمارك في الهند أنها “ستطبق رسوما انتقامية” إضافية على 28 سلعة محددة مصدرها الولايات المتحدة بينها اللوز والتفاح والجوز.

وتعد الهند ثاني أكبر الأسواق العالمية للتفاح الأميركي واللوز المنتج في ولاية كاليفورنيا، التي أصبحت أكبر منتج له في العالم.

24 مليار دولار العجز التجاري الأميركي مع الهند الذي يمكن أن يتفاقم بعد الرسوم الجديدة

وكانت بوادر التوتر التجاري بين البلدين قد بدأت برفض واشنطن العام الماضي إعفاء الهند من الرسوم الإضافية التي فرضها ترامب على الحديد الصلب والألمنيوم المصدّر من عدد من الدول. وردت نيودلهي حينها بالتلويح بزيادة رسوم الاستيراد على سلسلة من السلع الأميركية، لكنها أجّلت تطبيق الزيادات عدة مرّات على أمل التفاوض لحل الخلافات بين البلدين.

لكن قرار ترامب هذا الشهر وقف المعاملة التجارية التفضيلية للهند دفعها على ما يبدو للقيام بالتحرّك الأخير، الذي يشمل رفع الرسوم على استيراد الجوز من 30 بالمئة إلى 120 بالمئة وعلى الحمص والعدس من 30 بالمئة إلى 70 بالمئة.

ورغم أن التداعيات المالية لهذه الرسوم ليست كبيرة، لكنها بالغة الحساسية لأنها قد تقضي على الميزة التنافسية لتلك المحاصيل الأميركية وقد تؤدي إلى إيقاف استيرادها.

ويبدو أنها صممت بعناية للإضرار بالمزارعين الأميركيين للتأثير على شعبية ترامب، الذي يسعى لولاية ثانية في انتخابات العام المقبل. ومن المتوقع أن يتطرق ترامب ومودي إلى تلك الرسوم ومجمل النزاع التجاري عندما يلتقيان في قمة مجموعة العشرين في 28 و29 يونيو في مدينة أوساكا اليابانية. كما أنها ستكون على طاولة محادثات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حين يزور الهند في وقت لاحق هذا الشهر.

وتشير البيانات الرسمية إلى أن الولايات المتحدة صدّرت منتجات بقيمة 142 مليار دولار إلى الهند العام الماضي، لكنها سجلت عجزا تجاريا مع الهند بأكثر من 24 مليار دولار.

ويمكن لنزاع ترامب التجاري مع الهند أن يؤثر على نزاعه التجاري الأوسع مع الصين، رغم التنافس التقليدي الذي يحكم العلاقات بين نيودلهي وبكين.

10