حرية الصحافة الألمانية غير قابلة لمساومات تركيا

الخميس 2016/03/31
حرية الصحافة.. دكتاتورية جميلة

برلين - ردت السلطات الألمانية على استدعاء الحكومة التركية للسفير الألماني في أنقره للاحتجاج على برنامج تلفزيوني سخر من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بأن “حرية الصحافة موضوع غير قابل للمساومة بالنسبة إلى ألمانيا”.

وقالت الناطقة باسم وزارة الخارجية الألمانية في برلين “لقد أوضحنا أنه رغم كل المصالح المشتركة بين ألمانيا وتركيا، بأن النظرة إزاء حرية الصحافة وحرية التعبير ليست موضوع مساومة بالنسبة إلينا”.

وكانت الحكومة التركية قد استدعت الثلاثاء السفير الألماني المعتمد لديها مارتن إردمان، للاحتجاج على مقطع تلفزيوني مدته نحو دقيقتين، عن أردوغان بثته قناة “إن دي أر” الألمانية ضمن برنامج “إكسترا 3”.

وطالبت وزارة الخارجية التركية إردمان، بأن تمتنع شبكة البث الرسمية الألمانية، التي بثت البرنامج المذكور في السابع عشر من الشهر الحالي، عن بثه ثانية.

بدوره أكد السفير إردمان على حماية حرية الصحافة وحرية التعبير، وقال إن “دولة القانون واستقلال القضاء وحماية الحريات الأساسية بما فيها حرية الصحافة وحرية الرأي، هي قيم عليا يجب العمل سويا على حمايتها”.

وما يزال البرنامج الغنائي المذكور موجودا على موقع شبكة “ARD” وشبكات التواصل الاجتماعي، ويشير إلى سجن الصحافيين المعارضين في تركيا والتعامل الفظ للسلطات التركية مع المحتجين والإدعاءات القائلة إن الحكومة التركية تفضل ضرب المتمردين الأكراد عوضا عن التصدي لتنظيم الدولة الإسلامية. ويحتوي البرنامج على صور لأردوغان وهو يسقط من على حصان. وتتضمن كلمات إحدى أغاني البرنامج بيتا يقول “الصحفي الذي يكتب ما لا يروق لأردوغان قد يجد نفسه في السجن غدا”.

ومن جهته اتهم رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، حكومة أنقرة بانتهاك حرية الصحافة والرأي بسبب اعتراضها رسميا على المقطع المصور.

وقالت متحدثة باسم المفوضية الأوروبية الأربعاء في بروكسل، إن يونكر غير متفهم لمسألة استدعاء السفير الألماني في أنقرة بسبب أغنية ساخرة من أردوغان. وأكدت المتحدثة أن رئيس المفوضية الأوروبية على قناعة بأن هذا الاستدعاء لا يتفق مع القيم الأوروبية الخاصة بحرية الصحافة ويبعد تركيا عن الاتحاد الأوروبي ولا يقربها إليه.

واعتبر سياسيون ألمان دعوات أنقرة بمثابة تدخل لممارسة ضغوط على الصحافة الألمانية، وقالت ميشيله مونتفيرينغ، السياسية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ورئيسة المجموعة البرلمانية التركية الألمانية في حديث مع موقع “شبيغل أونلاين”، إن حكومة أنقرة “تضيف نوعا من السلبية حينما تمارس الآن ضغوطا على الصحافيين بل وحتى السياسيين الألمان، بعدما مارست ضغوطا على الصحافيين الأتراك”.

أما رابطة الصحافيين الألمان “DJV” فوصفت استدعاء السفير بالأمر بالمضحك. وقال رئيس الرابطة فرانك أوبرال معلقا على ذلك “يبدو أن الرئيس أردوغان فقد الشعور بالواقع”.

كما انتقدت قناة “NDR” منتجة البرنامج تصرف أنقرة. وقال رئيس تحرير القناة أندرياس تشيخوفيتش، إن نشاط الحكومة التركية دبلوماسيا بسبب مقطع أذيع ضمن برنامج “إكسترا 3” لا يتوافق، بحسب رؤية القناة، مع حرية الصحافة والرأي.

18