"حريم بوسلطان" مسلسل كوميدي ينتقد ظاهرة تعدد الزوجات

الثلاثاء 2016/06/28
مأزق اجتماعي خطير يصيب المجتمع الكويتي

ليس بالضرورة أن يكون ثمة تشابه في المضمون بين المسلسل الكويتي- الخليجي “حريم بوسلطان” الذي يعرض يوميا طيلة شهر رمضان الحالي على قناة أبوظبي الإماراتية، وبين المسلسل التركي المدبلج “حريم السلطان” والذي غزا عالمنا العربي في السنوات الماضية، مجتاحا البيوت والعقول، إلاّ أن هذا التقارب في العنوانين، قد استدعى الفضول والضحك بما فيه من حس كوميدي واضح للجميع، والمسلسل من إخراج نادر الحساوي وتأليف حمد الشهابي ومن تمثيل جمال الردهان في دور “بوسلطان”، مرام، فخرية خميس، سعيد سالم وسعود الشويعي.

وبالبدء من العنوان نفسه، فإنه من الطبيعي أن تثير مفردة “حريم” السخط لدى الكثيرين، بينما ستمر مرور الكرام بالنسبة للبعض وسط هذا الازدحام الرمضاني الكثيف، لكن سرعان ما سيزول هذا السخط بمجرد الدخول في كوميديا العمل ومشاهدة العديد من المواقف المثيرة للضحك في محيط عائلي مليء بالمقالب والصراعات التي تصل غالبا إلى نمط “الأكشن”.

يتحدّث المسلسل عن قصة رجل اسمه “بوسلطان” يقدم على الزواج بأكثر من امرأة في سبيل أن يرزقه الله بطفل يحمل اسمه وسيرته، وما إن يتحقق حلمه المنشود حتى يجد نفسه واقعا في مأزق صعب، ومحاطا بنساء تدبر له المكائد والمؤامرات أولا ولبعضهن البعض ثانيا.

ويدخل البطل في متاهة لا متناهية من التعب والإنهاك والصداع، لكن وإذ يقترب العمل من هذه الأفكار عبر دراما اجتماعية فيها خط كوميدي، ويسلّط الضوء عليها من خلال السخرية والضحك، إلاّ أنه يقع في المقابل بطرح عقدة اجتماعية تحصل كثيرا، حيث هناك حالات عديدة موجودة على أرض الواقع تعكس حقيقة فكرة مسلسل “حريم بوسلطان”.

هنا لا بد من السؤال حول الغاية التي يريدها القائمون على العمل من طرح مثل هذه الحالة حول تعدد الزوجات؛ إذا كانت الغاية إنجاب طفل، فهل هي نقد لاذع للواقع واقتراب من مأساويته من خلال الكوميديا؟ أم أنه مجرد قصة كوميدية تعرض على جمهور الشهر الكريم في عالمنا العربي، وتهدف إلى إثارة ضحكاتهم وتسليتهم ليس أكثر؟

16