حزبان كرديان يتحدان لمواجهة العدالة والتنمية

الاثنين 2014/04/21
الشعب الديمقراطي يقرر تشكيل كتلة برلمانية موحدة مع السلام والديمقراطية

أنقــرة - قرر نواب حزب الــسلام والديمقراطية الكـــردي المعــــارض فـي البرلمان التركي، الاندماج والانضمام إلى حزب الشعب الديمقراطي الكردي حديث العهد.

ووفقا لتقارير إخبارية نشرتها وكالة أنباء مقربة من حزب العمال الكردستاني المعارض، أمس الأحد، فإن نواب حزب السلام والديمقراطية وحزب الشعب الديمقراطي الكرديان اللذين يمثلان جناحين سياسيين للعمال الكردستاني، قد عقدا اجتماعا سريا في الأيام القليلة الماضية في مقر حزب السلام والديمقراطية لمناقشة انضمام نوابه بالبرلمان التركي إلى الحزب الكردي الشعب الديمقراطي من أجل مواجهة استفحال نفوذ حزب العدالة والتنمية الذي يتزعمه رجب طيب أردوغان.

وقد تطرق نواب حزب السلام والديمقراطية إلى الحديث عن آخر التطورات السياسية في البلاد وإلى كيفية تنسيق الجهود بهدف التصدي لمد الحزب الحاكم الإسلامي.

وبحسب تلك التقارير، فقد حضر الاجتماع السري بالإضافة إلى النواب، رئيس الكتلة البرلمانية لحزب السلام والديمقراطية برفين بولدان ورئيس الكتلة البرلمانية للحزب الكري الثاني حزب الشعب الديمقراطي إدريس بالوكان، فضلا عن رئيسي الحزبين صباحات تونجال وأرطغرل كوركجو.

وأشار كوركجو خلال مؤتمر صحفي عقب انتهاء الاجتماع السري إلى أن حزب الشعب الديمقراطي قرر تشكيل كتلة برلمانية موحدة مع حزب السلام والديمقراطية، لافتًا إلى أنهم ناقشوا هذا الأمر مرارا لتوسعة نشاطات الحزب.

كما أوضح كوركجو، أن نواب السلام والديمقراطية، قرّروا الانضمام إلى كتلة الشعب الديمقراطي، مؤكدًا على أن هذه الخطوة صائبة وستكون لها نتائج إيجابية في حل العديد من المشاكل العالقة وعلى رأسها القضية الكردية.

وكان حزب السلام والديمقراطية الكردي قد حقق فوزا ساحقا على حزب العدالة والتنمية الإسلامي بزعامة أردوغان في المناطق الكردية المتمثلة في 11 محافظة.

وللإشارة فإن حزب الهدى الكردي، لعب دورا هاما في المناطق الكردية ولا سيما في مدينة بتليس، الواقعة في شرق تركيا، بعد نيله 6 بالمئة من الأصوات أخذها من رصيد مرشح حزب العدالة والتنمية الحاكم.

5