حزب الأصالة والمعاصرة المغربي يجدد هياكله استعدادا للانتخابات

الاثنين 2016/01/25
الباكوري يدعو إلى تطهير الخطاب السياسي

الرباط - انتخب إلياس العماري بالإجماع أمينا عاما جديدا على رأس حزب الأصالة والمعاصرة المغربي بدل الأمين العام الحالي مصطفى الباكوري، فيما انتخبت بالإجماع كذلك، فاطمة الزهراء المنصوري رئيسة للمجلس الوطني للحزب خلال مؤتمره الثالث الدي يعد فرصة لتجديد هياكله استعدادا للانتخابات التشريعية المقبلة.

وعرفت الجلسة الافتتاحية لهذا المؤتمر، حضور زعماء عدد من الأحزاب السياسية، وعلى رأسهم حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، وإدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، ولحسن الداودي، نيابة عن عبدالإله بن كيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، وامحند العنصر، الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، ونبيل بن عبدالله، الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، وعدد من وزراء الحكومة.

ودعا الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، مصطفى الباكوري، إلى تطهير الخطاب السياسي المغربي مما أسماه “الشعبوية”، وإلى توحيد الجهود السياسية بين كافة الفاعلين السياسيين للنهوض بالواقع الاقتصادي والسياسي المغربي.

وشدد الباكوري، في كلمته بالجلسة الافتتاحية لمؤتمر حزبه، على ضرورة دعم القضايا الإنسانية العادلة وعلى رأسها القضية الفلسطينية، في مقابل مكافحة كل أنواع التطرف والإرهاب.

وقال الأمين العام المنتهية ولايته على رأس حزب الأصالة والمعاصرة، إن المؤتمر الحالي محطة استعدادية للانتخابات التشريعية المقبلة، معربا عن “فخره” بنتائج حزبه في الانتخابات المحلية والجهوية والانتخابات المهنية التي جرت في الرابع من سبتمبر الماضي.

من جهته اعتبر الشيخ بيدالله رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الثالث لحزب الأصالة والمعاصرة، أن حزبه يساهم في التماسك الاجتماعي بالمغرب، وكذلك في تقوية الوحدة الوطنية والتعبئة على الدفاع عن القضايا الوطنية.

وأضاف بيدالله في كلمة له، أن الوثيقة المذهبية للمؤتمر الثالث تنص على على حماية الإسلام من “الاستغلال السياسي”.داعيا إلى إبعاد الدين من المزايدات السياسية، وشدد على الحوار ونبذ العنف.

وفي تصريحات لـ”العرب” قالت خديجة الرويسي القيادية في حزب الأصالة والمعاصرة، إن حزبها يتطلع إلى تحقيق تحول نوعي في التعبئة المجتمعية، وأن لحزبها مشروعا مجتمعيا حداثيا يقوم على المساواة والمناصفة وترسيخ الديمقراطية.

وأكدت الرويسي، على أن من أولويات حزبها كسب رهانات الانتخابات البرلمانية المقبلة والدفاع عن السيادة الوطنية وقضية الصحراء، وتمكين المرأة من الولوج إلى مراكز القرار وضمها في بناء مشروع الجهوية الموسعة.

ومن المرجح أن حزب الأصالة والمعاصرة، سيعرف في هذا المؤتمر تغيرا في هندسة هياكله التي ينتظر أن يصادق عليها خلال المؤتمر الذي انتهت أشغاله، أمس الأحد، وسيتم تقليص مهام المكتب السياسي وإيلائها لمكتب جديد يسمى المكتب الفيدرالي، يضم إلى جانب أعضاء المكتب السياسي ممثل عن كل جهة في شخص الأمين العام الجهوي، إضافة إلى إلغاء اللجنة الوطنية للانتخابات وإسناد مهامها للمكتب الفيدرالي.

4