حزب العمال الكردستاني يشن هجوما على مقر للشرطة شرق تركيا

الخميس 2016/08/18
الشرطة اعتقلت ناشطا مصابا بجروح يشتبه بأنه من قام بالهجوم

اسطنبول- قتل ثلاثة اشخاص واصيب اكثر من اربعين اخرين بجروح الخميس في انفجار سيارة مفخخة في مدينة فان بشرق تركيا نفذه حزب العمال الكردستاني، وفق ما اعلن مسؤول محلي.

واستهدف الهجوم مقرا للشرطة في حي ايبيك يولو بوسط مدينة فان، حسبما ذكر محافظ فان محمد برلك.

واشار المسؤول بالاتهام الى "الجماعة الارهابية الاقليمية"، وفق التعبير الذي تستخدمه السلطات للاشارة الى حزب العمال الكردستاني. وقال برلك ان القتلى الثلاث مدنيون وان اثنين من الجرحى من الشرطة.

واوقفت الشرطة في موقع التفجير ناشطا مصابا بجروح ويشتبه بانه من قاد السيارة المفخخة امام مركز الشرطة.

وادى هجوم مماثل الى مقتل شرطيين اثنين ومدني ليلا في فان شرق البلاد ايضا. واوضحت مصادر ان الاضرار كبرى في محيط المبنى المؤلف من اربع طبقات والذي يشمل مساكن لعائلات الشرطيين. كما اظهرت مشاهد بثتها شبكات التلفزة العديد من سيارات الاسعاف تهرع الى مكان الانفجار.

وتتعرض قوات الامن التركية لهجمات شبه يومية ينفذها حزب العمال الكردستاني منذ انتهاء وقف اطلاق النار بين المتمردين الاكراد والقوات الحكومية عام 2015، وادت الهجمات الى مقتل مئات الشرطيين والعسكريين.

لكن مدينة فان المختلطة التي يسكنها اكراد واتراك بقيت حتى الان بمنأى عن الهجمات العنيفة التي تستهدف مدينة دياربكر المجاورة، وهي وجهة سياحية تلقى اقبالا كبيرا.

وواصل حزب العمال الكردستاني هجماته في الاسابيع الاخيرة بعد محاولة الانقلاب في 15 يوليو. وقتل ثمانية اشخاص هم خمسة شرطيين وثلاثة مدنيين الاثنين في اعتداء بسيارة مفخخة نفذه المتمردون الاتراك ضد مركز للشرطة على طريق عام في المنطقة.

وتوعدت الحكومة بمواصلة عملياتها ضد المتمردين لاخراجهم من المدن بالرغم من حملة التطهير الواسعة التي باشرتها بعد محاولة الانقلاب والتي اضعفت الجيش وطاولت ايضا مؤسسات اخرى للدولة.

ويخوض حزب العمال الكردستاني الذي يعتبره الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وتركيا منظمة ارهابية، كفاحا مسلحا منذ 1984 في جنوب شرق تركيا، في نزاع ادى الى سقوط اكثر من اربعين الف قتيل. وبدأ كفاحه مطالبا باستقلال الاكراد في جنوب شرق تركيا. لكن طلبات الاكراد باتت تتركز الآن على الاعتراف بحقوقهم وبحكم ذاتي اوسع.

1