حزب العمال يقترح بقاء بريطانيا في السوق الأوروبية

الاثنين 2017/08/28
تصريحات تزيد المفاوضات تعقيدا

لندن – أعلن مسؤول ملف بريكست في حزب العمال البريطاني كير ستارمر، أن الحزب المعارض يعتزم إبقاء البلاد في السوق الموحدة الأوروبية لفترة انتقالية بعد الخروج من الاتحاد الأوروبي في حال فوزه بالسلطة.

وكتب ستارمر في مقالة نشرتها “ذي أوبزرفر” أن “ذلك يعني أننا سنسعى للبقاء في الاتحاد الجمركي الأوروبي وداخل السوق الموحدة خلال هذه الفترة وأننا سنحترم قواعد هذين الكيانين”، ما يعني استمرار العمل بحرية تنقل الأفراد والبضائع خلال هذه الفترة الانتقالية.

وأوضح أن القيود على دخول المهاجرين “يجب تناولها في الاتفاق النهائي”، مقرا بأن هذا الموضوع كان محوريا في استفتاء 23 يونيو 2016.

وألمح ستارمر إلى أن حزبه سيسعى للتفاوض بشأن ترتيبات للبقاء داخل الاتحاد الجمركي حتى بعد انقضاء الفترة الانتقالية.

وتأتي دعوة الطرف العمالي قبيل انعقاد جولة جديدة من المباحثات بين الطرفين بداية هذا الأسبوع في بروكسل حول ترتيبات انفصال المملكة المتحدة من التكتل.

وكانت حكومة تيريزا ماي قد طالبت الأحد الاتحاد الأوروبي بعدم “المماطلة” في مفاوضات فك الارتباط حيث دعت وزارة بريكست في الحكومة البريطانية، المفوضية الأوروبية إلى إبداء “المزيد من الليونة”، بينما يطرح المفاوضون البريطانيون تصورات تتعلق بمستقبل العلاقات التجارية بالتزامن مع الانفصال.

وقال وزير شؤون بريكست البريطاني ديفيد ديفيس إنه سيطالب كبير مفاوضي الاتحاد ميشيل بارنييه بأن يكون أكثر مرونة.

وتشدد المفوضية على ضرورة تحقيق “تقدم كاف” حول ثلاث قضايا، هي وضع مواطني الاتحاد في بريطانيا وكلفة بريكست المالية والحدود المقبلة بين أيرلندا الشمالية وجمهورية أيرلندا، قبل البحث في مستقبل العلاقات التجارية بين لندن والاتحاد.

وبينما انتقد حزب العمال ما اعتبره “هاجسا عقائديا” لدى الحكومة بإخراج البلاد من جميع الهيئات الأوروبية في مارس 2019 في التاريخ المقرر لخروج البلاد من التكتل، قالت الحكومة أنها أبدت “براغماتية” في سلسلة من المواقف في الأسابيع الأخيرة.

وأكد مصدر في الحكومة البريطانية أن مفاوضات الأسبوع الجاري سيغلب عليها الطابع التقني وستشكل “منطلقا لمحادثات أعمق في سبتمبر المقبل”.

5