حزب الله اللبناني يستعد للانسحاب من سوريا

الثلاثاء 2014/09/02
حزب الله بات عاجزا عن تحمل أعباء الحرب

بيروت- كشف قيادي في حزب الله اللبناني أن الحزب، خلص إلى ضرورة الانسحاب من سوريا في أجل لا يتعدّى الشهرين، بعد تقييم أجراه على مستوى القيادة العليا التي توصلت بعد أكثر من ثلاث سنوات من الزج بقواتها في الصراع السوري، إلى أنها غير قادرة على الاستمرار في التدخل إلى ما لا نهاية له.

وقال القيادي الذي فضل عدم ذكر اسمه أن الحزب بات عاجزا عن تحمل أعباء الحرب، التي بدأت تلسع خاصرته في البقاع.

وتحدث القيادي عن أن حزب الله استنفد قدراته العسكرية والبشرية، في ظل الخسائر الكبيرة التي مني بها خاصة خلال الأشهر الأخيرة والتي أوقعت عددا من قادته العسكريين بين قتلى وجرحى، نتيجة خوض قواته أبرز المعارك في الصفوف الأمامية، فيما ترتكن القوات النظامية في المواقع الخلفية.

وما يعجل بقرار الانسحاب، يضيف القيادي، هو وجود حالة غضب عامة في لبنان تحمل الحزب مسؤولية الأخطار الإرهابية المحدقة بالبلاد.

وعرف لبنان منذ بدء الصراع في سوريا وإعلان حزب الله عن تدخله إلى جانب الأسد مشاهد عنف متكررة بين مناوئين للأسد ومؤيدين له خاصة في مدينة طرابلس.

كما شهدت الضاحية الجنوبية المعقل الرئيسي لحزب الله عديد التفجيرات الانتحارية التي أدّت إلى سقوط عشرات القتلى والجرحى، على مدار الثلاث سنوات.

وأخيرا وليس آخرا أحداث عرسال وما انجرّ عنها من اختطاف لقرابة 30 جنديا وأمنيا لبنانيا هم اليوم مهددون بالقتل في حال لم تتمّ الاستجابة لمطالب المختطفين.

وفي مقدمة هذه المطالب انسحاب حزب الله من سوريا وإطلاق سراح عناصر متشددة في السجون اللبنانية.

وعن انسحاب حزب الله من سوريا قال القيادي في القوات اللبنانية جوزيف المعلوف في تصريحات صحفية أتمنى “أن تكون فرضية انسحاب حزب الله قريبا من سوريا صحيحة”.

وأشار إلى أن الجميع كان يطالب بذلك منذ فترة “لأن المبررات التي أعطاها حزب الله للدخول إلى سوريا لم تكن واضحة، وأظهر الوقت أنها ليست واقعية، وكانت تفترض المساهمة في ضبط حماية المقامات الشيعية، لكن الأيام أثبتت أنها لم تحقق هذه الأهداف، بل بالعكس، ساعدت على استيراد ما يحدث في المنطقة”.

4