حزب الله يجني نتائج تدخله في سوريا.. تفجيرات

الجمعة 2013/08/16
حزب الله يدفع ثمن تدخله في الأزمة السورية

بيروت – هز أمس انفجار منطقة الرويس بضاحية بيروت الجنوبية، وقال تلفزيون المنار إن الانفجار ناجم عن سيارة مفخخة.

يأتي هذا التفجير ليدعم توقعات سابقة بهجمات انتقامية تقوم بها أطراف لبنانية منحازة للثورة السورية ضد حزب الله بسبب تدخله عسكريا إلى جانب قوات الأسد.

وقال تلفزيون المنار الناطق بلسان حزب الله، إن الانفجار وقع في الرويس، وأورد صورا للحادث حيث تبين حجم دمار كبير واشتعال حرائق.

ووقع الانفجار في المنطقة التي تعتبر ضمن نفوذ حزب الله، حيث يقع "مجمع سيد الشهداء" الذي يقيم فيه الحزب احتفالاته.

وكشف خبراء عسكريون أن التفجير الجديد هو استمرار لتفجيرات سابقة استهدفت مواقع لحزب الله الشيعي أو للطائفة التي ينتمي إليها في إشارة واضحة إلى أن الحرب في سوريا يعيش لبنان جانبا من فصولها من خلال التفجيرات.

فأواسط يوليو الماضي استهدف انفجار عبوة ناسفة موكبا لحزب الله على الطريق المؤدية إلى معبر المصنع الحدودي مع سوريا.

وفي السابع من يوليو الماضي، انفجرت عبوتان ناسفتان بفارق زمني قصير في منطقة الهرمل إحداهما في سيارة تابعة للجيش اللبناني.

كما انفجرت عبوتان في 28 يونيو على الطريق العام في مدينة زحلة استهدفتا "موكبا أمنيا" بحسب الجيش، فيما قالت وسائل إعلام إنه لحزب الله.

كما انفجرت عبوة ناسفة في العاشر من يونيو في منطقة تعنايل في البقاع في موكب آخر قيل إنه لحزب الله أيضا تابع طريقه نحو الحدود السورية.

وقال خبراء ومحللون سياسيون إن العمليات كانت كلها مركزة على حزب الله وقوات الجيش اللبناني الذي تتهمه أطراف بأنه يتحرك لحماية الحزب الشيعي وفي الاتجاه الذي يريده.

وأضاف الخبراء أن هذه الهجمات كانت متوقعة بعد التهديدات التي أطلقها الجيش السوري الحر باستهداف مواقع لحزب الله، فضلا عن البيانات التي أصدرتها مجموعات متطرفة مثل جبهة النصرة.

وأشار هؤلاء إلى وجود مخاوف في لبنان من تسرب جبهة النصرة أو أي فصيل إسلامي متطرف إلى البلاد لفتح جبهة مع حزب الله.

1