حزب الله يشن حرب إقصاء على خصومه في الانتخابات البرلمانية

اعتقال الشيخ عباس الجوهري مؤشر خطير على بدء مرحلة جديدة من استهداف كل نفس مناوئ لحزب الله، وتعكس استعداد الحزب لكسر الخطوط الحمراء.
السبت 2018/03/24
في اعتقاله إدانة للحزب

بيروت - أثار اعتقال الأجهزة الأمنية اللبنانية لرجل الدين الشيعي عباس الجوهري الكثير من الشكوك والتساؤلات خاصة وأنه يأتي قبل ساعات من نهاية الموعد المحدد لتقديم الأوراق اللازمة لتسجيل اللوائح الانتخابية.

وكانت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية قد أعلنت أنه “تم الخميس توقيف الجوهري عندما قدم إلى مديرية الأمن العام في بيروت لتقديم طلب للحصول على جواز سفر، فتبين أن بحقه مذكرة توقيف غيابية بجرم مخدرات، وأحيل على النيابة العامة في جبل لبنان للتحقيق معه”.

وسبق أن تم استجواب الجوهري، الذي يرأس اللقاء العلمائي والمركز العربي للدراسات والحوار، في تلك القضية وأطلق سراحه لأن لا علاقة له بالموضوع.

واعتبر المكتب الإعلامي للشيخ عباس الجوهري أن “ما حصل يؤشر على بدء مرحلة جديدة مفتوحة على استعمال كل أنواع الأسلحة المحرمة، وأن انكشاف البقاعيين أخلاقيا وأمنيا، يُعيدنا إلى عهد الوصاية الغابر الذي كان يفبرك ويتهم جزافا”.

وتساءل المكتب في بيان أصدره الجمعة “كيف يحصل أن تصدر مذكرة توقيف دون تبليغ صاحب العلاقة قبل المذكرة وبعدها، ولا علم له أصلا بوجود ملف قضائي يتضمن اتهامات تصل به إلى حد التوقيف؟ خصوصًا أن الشيخ عباس معروف شخصيا، ومعروف الإقامة، وهو رجل سياسي له لقاءات تلفزيونية عدة وإطلالات إعلامية متكررة”.

وهناك شبه قناعة بأن من يقف خلف عملية اعتقاله هو حزب الله الذي لطالما شن حملات إعلامية ضده، باعتبار أنه أحد قادة حركة معارضة فتية تزداد صلابة من داخل الطائفة الشيعية التي صارت خلال العقود الأخيرة رهينة توجهات الثنائية الشيعية الممثلة في حزب الله وحركة أمل.

ومنح القانون الانتخابي الجديد القائم على النسبية زائد الصوت التفضيلي الشيخ الجوهري إمكانية تشكيل قائمة شيعية منافسة لحزب الله في دائرة الهرمل –بعلبك الواقعة في البقاع الشمالي مسقط رأسه، وحيث يملك قاعدة شعبية تثير قلق الحزب.

واعتبر رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، الجمعة، أن “ما حصل للشيخ الجوهري في هذا الوقت بالذات هو اعتقال وليس توقيفا، خصوصا وأن الشيخ هو مرشح عن أحد المقاعد الشيعية في دائرة بعلبك – الهرمل ويلعب دورا فاعلا في التحضير لإحدى اللوائح في المنطقة”.

ولفت جعجع إلى أن اعتقال الشيخ الجوهري عشية يوم الخميس في آخر 24 ساعة فعلية يتم فيها تحضير الأوراق الثبوتية وكل ما يلزم لتسجيل اللوائح الانتخابية، آخذين بعين الاعتبار أن أيام الجمعة والسبت والأحد لا تلتئم عادة أي هيئة اتهامية، وبالتالي يكون اعتقال الشيخ عباس هو بمثابة منعه من الترشح على أي لائحة انتخابية، وبالتالي إسقاط حقه في الترشح.

اعتقال الجوهري يعكس حجم الارتباك الذي يشعر به حزب الله من إمكانية حدوث اختراقات في دائرة بعلبك الهرمل

وشدد على أن “توقيف الشيخ عباس بهذا الشكل وبدون أي مبرر فعلي ولا أي تهمة فعلية وبملف فارغ بعد أن اطلع عليه محاموه لا يمكن اعتباره إلا تدخلا سافرًا في العملية الانتخابية الحالية في دائرة بعلبك-الهرمل تحديدا”.

واستبق اعتقال الجوهري هجوم لاذع من الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله على منافسي الحزب في دائرة الهرمل بعلبك حيث وصفهم بـ”المقتاتين على مائدة السفارات” وداعمي “النصرة وداعش”، مضيفا “لن نسمح لهم بأن يمثلوا المنطقة في المجلس النيابي”.

ويرى مراقبون أن اعتقال الجوهري يعكس في واقع الأمر حجم الارتباك الذي يعيشه الحزب من إمكانية حدوث اختراقات في دائرة بعلبك الهرمل التي لطالما عدت أحد أبرز معاقل الحزب وخزانه البشري الذي لا ينضب من المقاتلين الذين يتم تجييرهم لصالح مشاريع إيران في المنطقة.

وخلال السنوات السبع من الحرب السورية لقي المئات من شباب البقاع حتفهم خلال قتالهم لفائدة نظام الرئيس بشار الأسد وطهران، الأمر الذي ولد شعورا متناميا بالامتعاض والتململ في المنطقة.

ويتعزّز هذا الشعور مع فشل ذريع لنواب الحزب، على مدار السنوات الماضية في الوفاء بتعهداتهم لجهة تحسين الوضع الإنمائي داخل المنطقة التي تعاني حالة من التهميش واستشراء البطالة، الأمر الذي أدّى إلى تحوّل البقاع الشمالي إلى مرتع للعناصر الإجرامية.

وقال نصرالله الخميس في لقاء داخلي جمعه بكوادر حزبية في منطقة بعلبك – الهرمل وزحلة إن “ما أعلنته الأسبوع الماضي عن استعدادي للذهاب شخصيا إلى البقاع لدعم لائحة المقاومة كلام جدي، وأني أبلغت المسؤولين عن حمايتي بهذا الأمر وأنا أبلغكم أنه إذا اضطر الأمر خلال الأسابيع القادمة سأخاطر بنفسي وأذهب إلى البقاع لأشرح أهمية هذه المعركة”.

وزعم قائلا “السفارتان السعودية والأميركية تضعان ثقلهما في انتخابات بعلبك- الهرمل التي أصبحت لها أبعاد خارجية وداخلية ضد حزب الله”، في محاولة لدغدغة عواطف البقاعيين.

وترى دوائر سياسية لبنانية أن الحزب يعتبر دائرة بعلبك –الهرمل أم المعارك الانتخابية، وأنه بدفعه لاعتقال الشيخ عباس الجوهري، وتخوينه للمنافسين، واتهامهم بالإرهاب، يكشف أنه مستعد للذهاب بعيدا وتجاوز جميع الخطوط الحمراء في هذه المعركة باعتبارها تضع الصورة التي لطالما حرص على التسويق لها على المحك.

2