حزب الله يمنع مسيحيين من الاحتفال بعيد مار إلياس

الخميس 2015/08/06
حزب الله يحاول الظهور بمظهر المسيطر والمتحكم في لبنان

بيروت – أكدت مصادر مطلعة لـ”العرب” إقدام حزب الله على منع احتفال ديني كان يقيمه أهالي إحدى البلدات جنوب لبنان.

وذكرت المصادر أن عناصر من الحزب اقتحموا احتفال أهالي بلدة مليخ بعيد “مار إلياس”، مطالبين إياهم بالكف عن هذا الاحتفال ووقف الموسيقى والتراتيل.

ولفتت إلى أن “عناصر الحزب رأوا بأن الاحتفال لا يجوز في ظل وجود الكثير من قتلاه في البلدة ومحيطها، كما أن الموسيقى ممنوعة بزعم أنها لا تحترم الشهادة، ومن ثم عملوا على طرد الجميع من الكنيسة (التي وقع بها الاحتفال) إلى منازلهم من دون أن يستطيع أحد ردعهم”.

وتقول المصادر إن هذه الخطوة ليست بالجديدة فالحزب يحاول الظهور بمظهر المسيطر والمتحكم في هذا الشطر من لبنان، ولا كلمة تعلو فوق كلمته.

وحاول حزب الله التبرؤ من الحادثة، حيث قالت مصادر قريبة منه “إن الخبر الذي تم تداوله بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى وسائل الإعلام كان تحريضا بامتياز، حيث أزاح وقائع أساسية من الحادثة”.

وزعمت هذه المصادر أن سبب الإشكال الذي حصل شخص معروف بعصبيته في البلدة وهو مؤيّد لحزب الله من دون أن يكون من بين أعضائه، وقد حضر بشكل فردي إلى مدخل الكنسية وحاول افتعال المشاكل مع الحضور طالبا خفض صوت الموسيقى وادعى أنه في الحزب”.

وعادة ما يتهرب حزب الله من تحمل مسؤولية أفعال مشابهة يرتكبها عناصره من خلال الترويج بأن من قام بها ليس عضوا به.

ويقول متابعون إن حادثة مار إلياس تكشف زيف الادعاءات التي يسوقها بشأن احترام الحريات العامة وخصوصا الدينية منها.

إقرأ أيضا:

إيران تنحو نحو التفاوض على الزبداني بعد فشل الرهان على حزب الله

4