حزب بن كيران يستغل الجمعيات الخيرية لتوسيع قاعدته الانتخابية

الأربعاء 2016/05/18
دعاية انتخابية

الرباط - خصص حزب العدالة والتنمية الإسلامي القائد للائتلاف الحاكم في المغرب، والذي يترأس المجلس البلدي لمدينة طنجة (شمال المغرب) مبلغا يقدر بـ575 ألف دولار، لتمويل ودعم الجمعيات الخيرية المقربة منه ومن جناحه الدعوي حركة التوحيد والإصلاح. ويأتي ذلك، بحسب متابعين، في إطار العمل على تقوية نسيج الحزب الجمعوي تحضيرا للانتخابات التشريعية المزمع تنظيمها في أكتوبر المقبل.

هذا وقد أثار تسريب لوائح الجمعيات المستفيدة من دعم بلدية طنجة، موجة احتجاجات واسعة نتيجة عدم احترام المجلس البلدي الذي ينفرد بتسييره حزب العدالة والتنمية معايير الحكامة والنزاهة والشفافية وتكافؤ الفرص في توزيع الأموال العمومية.

يشار إلى أن كل الجمعيات المستفيدة من منح المجلس البلدي لمدينة طنجة، هي جمعيات مسيّرة من قبل حزب العدالة والتنمية وذراعه الدعوي. ويتعلق الأمر بجمعية “العون والإغاثة”، و”الجبل الأخضر”، و”الرسالة للتربية والتخييم”، و”كرامة لتنمية المرأة” وجمعية “عائشة أم المؤمنين”، إذ حصلت “الرسالة للتربية والتخييم” لوحدها على ثلاث منح، الأولى لفائدة المكتب الجهوي للجمعية، والثانية لفائدة فرع طنجة المدينة.

هذا وقد استنكرت الهيئات المدنية إقصاءها من الحق في الدعم العمومي، متهمة عمدة مدينة طنجة البشير عبدلاوي الذي ينتمي إلى حزب العدالة والتنمية، بمحاباة جمعيات حزبه. مع العلم وأن تقرير اللجنة المكلفة بالشؤون الاجتماعية والثقافية والرياضة والعلاقة مع البرلمان، الذي تمت المصادقة عليه بالإجماع من مكونات المجلس البلدي الخميس الماضي، كان قد خصص غلافا ماليا قيمته 575 ألف دولار، لفائدة جميع الهيئات المدنية التي تنشط بالمدينة.

وأشار فاعلون جمعويون إلى أن حزب العدالة والتنمية يوظف جمعية “العون والإغاثة” التي لها ارتباط عضوي بالحزب وبذراعه الدعوية حركة التوحيد والإصلاح، في الدعاية لمشروعه السياسي، وأنه يستغل ورقة دعم العمل الخيري والإحساني للفئات المعوزة من أجل توسيع قاعدته الحزبية وأهدافه الانتخابية.

وفي تصريحات لـ”العرب” قال عماد الحدوشي فاعل جمعوي عن جمعية “فضاء مغوغة سيتي للشباب” “دعم هيئات متحزبة على حساب هيئات مستقلة يعتبر فسادا مكتمل الأركان، ودعم جمعيات تنتمي للحزب الحاكم بأضعاف مضاعفة من الجمعيات الأخرى، فيه استغلال للتدبير العمومي وحسابات سياسوية، الهدف منها خدمة مصالح حزبية ضيقة”.

4