حزب معارض يحمل حكومة بن كيران مسؤولية الفساد الانتخابي

الخميس 2015/08/13
إدريس لشكر يؤكد أن الانتخابات المهنية شابتها الكثير من النقائص

الرباط - أكد إلياس العماري نائب الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، أن التصريحات المشككة في نزاهة الانتخابات المهنية الأخيرة، تقتضي فتح تحقيق من قبل الحكومة في هذه التصريحات ومحاسبة كل من يتلاعب بمصير المغاربة، مشيرا إلى أن حزب الأصالة والمعاصرة قدم خلال هذه الانتخابات أزيد من 135 شكاية للجهات المختصة.

واعتبر العماري، أن تأثير المال على هذا النوع من الانتخابات لا يتجاوز نسبة 10 بالمئة حسب رأي أغلب الخبراء في العالم، لأن هذه الفئات المسؤولة أغلبها متعلم ويتمتع بوضعية مالية متوسطة، مؤكدا أن اختيار الناس كان موضوعيا ولم يتأثر بسلطة المال.

في حين أشار حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض، أنه “وقف على الكثير من الهنات التي شابت انتخابات الغرف المهنية، وأثرت على سيرها الديمقراطي”.

وسجل بلاغ للحزب أنه على الرغم من أن الهيئة الناخبة للغرف المهنية، محدودة من حيث العدد، فقد وقفت تنظيمات حزبنا ومرشحينا على أن اللوائح الانتخابية للغرف المهنية ليست سليمة، وهو ما يطرح علامات استفهام حول العملية برمتها. وتشكى الحزب المعارض من الرشوة الانتخابية، والمال، اللذين اعتبرهما من أهم الانتهاكات في هذا الاستحقاق، وتساءل في هذا الصدد عن نجاعة أجهزة المراقبة، وشفافية ومصداقية العملية برمتها.

وحمل ادريس لشكر، الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الحكومة الحالية عدم تحملها لمسؤوليتها لحماية الاستحقاقات الانتخابية المهنية الأخيرة. وقال إن الحكومة التي يقودها عبدالإله بن كيران، لم تتحمل مسؤوليتها في محاربة الفساد الانتخابي الذي عاشته المكاتب الانتخابية.

في المقابل أشادت اللجنة الحكومية لتتبع الانتخابات، والمؤلفة من وزيري الداخلية والعدل والحريات، بالمناخ العام الذي جرى فيه الاقتراع المتعلق بانتخاب أعضاء الغرف المهنية، خلال مختلف مراحله. وتعتبر الانتخابات المهنية التي شهدها المغرب الأولى من نوعها في ظلّ الدستور الجديد الذي صوت عليه المغاربة سنة 2011، حيث احتل حزب العدالة والتنمية الرتبة السادسة بـ196 مقعدا، في حين احتل حزب الأصالة والمعاصرة المرتبة الأولى بـ408 من المقاعد. وتحصل حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية المعارض، في الانتخابات المهنية على 163 مقعدا من أصل 860 مرشحا.

وقال عبدالرحيم المنار اسليمي، رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات بالرباط، في تصريح صحفي، أن تصدر المعارضة للنتائج في انتخابات الغرف المهنية، يدل على تصويت “عقابي-جزائي” ضد حزب العدالة والتنمية الذي يقود التحالف الحكومي.

2