حزب يساري تركي يطالب أردوغان بتعليق العلاقات مع إسرائيل

الأربعاء 2014/07/23
أردوغان يحاول إبراز تعاطفه مع الفلسطينيين لكسب تأييد المسلمين الأتراك

أنقرة- هاجم حزب العمال اليساري التركي حكومة رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان واتهمه بالوقوف إلى جانب إسرائيل. وطالب أوكتو ريحان نائب رئيس الحزب المعارض بتعليق علاقات تركيا الدبلوماسية مع الكيان الإسرائيلي احتجاجا على المذابح الإسرائيلية المتواصلة والممنهجة ضد الشعب الفلسطيني الأعزل.

وتأتي تصريحات المسؤول التركي مع اشتداد الهجمة الشرسة على الشعب الفلسطيني الأعزل في قطاع غزة والتي قتل وأصيب فيها المئات من المدنيين العزل ومن بينهم النساء والأطفال. وأشار ريحان في تصريح لوكالة أنباء “الشرق الأوسط” أن جميع ممارسات حكومة أردوغان زعيم حزب العدالة والتنمية الحاكم تشير إلى أن تركيا في المعسكر المؤيد للولايات المتحدة.

وقال نائب الحزب اليساري إن “الهدف الرئيسي للاعتداءات الإسرائيلية على غزة هو إحياء النفوذ الاستعماري الأميركي بمنطقة الشرق الأوسط بعد أن أخذ في الضعف والترهل”.

وذكر أن إسرائيل تقول إنها بهذه الهجمات تهدف إلى توجيه ضربة قاصمة لحركة حماس، موضحا أن إسرائيل تهاجم في الحقيقة حكومة المصالحة الوطنية المشكلة من حركتي فتح وحماس، في وقت سابق.

وأشار نائب رئيس الحزب اليساري إلى أنه تم الكشف مؤخرا عن أن وقود الطائرات الإسرائيلية المستخدم في المذابح الجارية التي تستهدف الفلسطينيين يتم توفيره من تركيا. لكن في مقابل ذلك، يحاول أردوغان إبراز تعاطفه مع الفلسطينيين لكسب تأييد المسلمين الأتراك في الانتخابات الرئاسية المزمع القيام بها في 10 أغسطس المقبل من خلال كيل الاتهامات لإسرائيل، واصفا إياها بأنها “تجاوزت هتلر في الهمجية” من خلال هجماتها على غزة.

كما كشف المعارض التركي بأن قاعدة الرادار العسكري في مدينة كوريجيك بمحافظة مالاطيا تمد إسرائيل بمعلومات استخباراتية في اعتداءاتها على غزة وتمنع في الوقت ذاته أية هجمات صاروخية على إسرائيل. وشدد في سياق تصريحاته على أن الشعب التركي لن ينسى ظهور أردوغان معلقا على رقبته وسام الصهاينة.

وكانت العلاقات مع تركيا تدهورت عام 2010 عندما هاجمت قوات خاصة إسرائيلية السفينة التركية مرمرة أثناء محاولتها تحدي الحظر البحري الذي فرضته إسرائيل على غزة حيث قتل عشرة أشخاص في الهجوم.

12