حزمة قرارات مستقبلية لتطوير الكرة الأفريقية

الاتحادات الأفريقية مطالبة بالاستفادة من أخطاء المونديال لضمان مستقبل جيد للقارة في المحافل الدولية.
الثلاثاء 2018/07/24
حان وقت التغيير

الرباط - أكد أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، إنه سيتخذ عدة قرارات مستقبلية، وذلك على هامش الاجتماع التقييمي،  بالرباط، لمشاركة المنتخبات الأفريقية في مونديال روسيا.

وتابع في تصريحات صحافية “استمعنا لكل الخبراء والمختصين والمدربين والنجوم السابقين، وسنقيم كل الاقتراحات والحلول، من أجل اتخاذ قرارات جديدة، لتطوير كرة القدم الأفريقية”.

وأكمل أن الكاف سيطبق كل هذه القرارات على أرض الواقع، مشيرا إلى أن المنتخبات الأفريقية ستكون معنية بهذا البرنامج.

وأشار أحمد أحمد “اتبعنا كل الأمور المتعلقة بمشاركة المنتخبات الخمسة الأفريقية في المونديال، وحاولنا أن نقترب أكثر من ظروف استعدادها، وكذا الإمكانيات التي رصدها كل اتحاد، دون استثناء الإعداد الفني والتكتيكي الذي اعتمد عليه المدربون”.

وختم “وقفنا على أدق تفاصيل إعداد هذه المنتخبات، للاقتراب أكثر من المشاكل التي عانت منها المشاركة الأفريقية في مونديال روسيا، نحن نسعى هنا للاستفادة من كل الأخطاء، لضمان مستقبل جيد للقارة في المحافل الدولية”.

وجاء ذلك في كلمة له في ختام أعمال اجتماع الـ”كاف”، الذي عقد على مدار يومين، في العاصمة المغربية الرباط، من أجل تقييم حصيلة المنتخبات الأفريقية في مونديال روسيا 2018. وقال أحمد إن “الاستقرار والعمل الجاد هو السبيل الوحيد من أجل تطوير المنتخبات الأفريقية”.

وشدد على أن اتحاده سيعمل على تقوية الاتحادات الكروية الأفريقية المحلية وسيواكب عملها في تأطير ووضع البرامج الإنمائية للكرة في القارة السمراء.

وأضاف “لقد تم التطرق في هذا الاجتماع إلى جميع الحيثيات المرتبطة بمشاركة المنتخبات الأفريقية في مونديال روسيا من أخطاء وإنذارات إضافة لتصرفات اللاعبين في مستودع الملابس وغيرها من الأمور”.

الكاف سيطبق كل هذه القرارات على أرض الواقع، مشيرا إلى أن المنتخبات الأفريقية ستكون معنية بهذا البرنامج

وتابع “تم التطرق أيضا لجميع التحديات التي حالت دون تألق المنتخبات الأفريقية في المونديال، خاصة تلك المتعلقة بالاستعداد لهذا الحدث والصيام، والتحكيم، إضافة للدروس التي يجب استخلاصها من هذه المشاركة”.

واعتبر أحمد أن النتائج التي حققتها المنتخبات المشاركة في مونديال روسيا تؤكد أن “الكرة الأفريقية تعيش أحد أسوأ أوقاتها، لذاك نحن مطالبون بإنقاذ الكرة الأفريقية وإعادة بريقها”.

يذكر أن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عقد هذا الاجتماع لمناقشة ملف خروج جميع منتخبات القارة التي شاركت في مونديال روسيا (المغرب، مصر، تونس، السينغال، ونيجيريا)، من الدور الأول، في أسوأ مشاركة للمنتخبات الأفريقية، منذ بطولة كأس العالم لسنة 1982.

وكان أحمد أحمد رئيس الاتحاد الأفريقي قد عبر سابقا، عن سعادته للاهتمام الكبير بكرة القدم النسائية في أفريقيا، وذلك على هامش المناظرة التي تحتضنها مدينة مراكش.

وأكد في تصريح تليفزيوني “هذه المناظرة تأتي وفق ما خططنا له من قبل، حيث وضعنا برنامجا يولي الاهتمام ويسلط الضوء على كرة القدم النسائية في أفريقيا، وذلك بالبحث عن سبل تطويرها، وإيجاد الحلول للمشاكل التي تعاني منها”.

وأضاف أنه استمع لكل الأطراف المتداخلة، واستفاد من هذا اللقاء المهم لتبادل الأفكار والبرامج التي تهدف إلى تطوير اللعبة. وأوضح “ما يسعدني هو الكمَ الهائل للمشاركات، ما يعني أن هناك اهتماما متزايدا، لتطوير كرة القدم في أفريقيا”.

 ومن جانبه قال كالوشا بواليا، نجم الكرة الزامبية السابق، ورئيس الاتحاد الزامبي لكرة القدم، إن اللقاء الخاص بتقييم المشاركة الأفريقية بمونديال روسيا، سيخرج بفوائد كثيرة وحلول مهمة.

وأضاف “أعتقد أنه حان الوقت من أجل تقييم وتشخيص المشاركات الأفريقية في كأس العالم، أمام النتائج المسجلة، والتي لم ترضينا بالطبع”.

 وأشار إلى أن هذا اللقاء، كان فرصة من أجل وضع الاقتراحات، وإيجاد الحلول من الجميع، خاصة من المدربين. وأردف “أكيد أننا سنخرج بنتائج وحلول مهمة، بعد تجارب مدربي المنتخبات الخمسة المشاركة في المونديال”.

واختتم “ستساهم الحلول في تطوير عجلة كرة القدم الأفريقية التي تتميز بالمواهب الكثيرة، على غرار الرفع من درجة إعداد المدربين الأفارقة”.

كما أكد أليو سيسي، مدرب منتخب السنغال، أنه يتفق الآراء التي رأت أن المشاركة الأفريقية في مونديال روسيا، لم تكن ناجحة.

وقال سيسي، في تصريحات ل، من المغرب بالتزامن مع حضوره الاجتماع التقييمي لمشاركة المنتخبات الأفريقية في مونديال روسيا “بغض النظر عن النتائج غير المرضية، فإن مثل هذه المنافسات تساعدنا على النضج أكثر ومواصلة العمل، لكن لا ننسى، أن 5 منتخبات فقط، هي التي تمثل أفريقيا في المونديال”. وأضاف “منتخبات أوروبا وأمريكا اللاتينية، لها أفضلية عددية، فيما يخص المقاعد في البطولة”.

وواصل حديثه “يجب الأخذ بعين الاعتبار هذا الأمر، والعمل على زيادة عدد منتخبات القارة في المونديال”.

وختم “زيادة عدد المنتخبات الأفريقية في المونديال، سيقوي دون شك من حظوظ تأهل فرقها للأدوار المتقدمة”.

22