حزمة مبادرات توسع آفاق القطاع الخاص الخليجي

الأمانة العامة لدول مجلس التعاون الخليجي تحرص على مواكبة المتغيرات في الساحة الاقتصادية التي تؤثر على الوضع الاقتصادي العالمي من بينها تداعيات كورونا.
الثلاثاء 2020/08/11
رؤية خليجية رؤية لكيفية التصدي لجائحة كورونا

الرياض- قدمت دول الخليج مبادرات دعم كبيرة لتعزيز القطاع الخاص الخليجي وتوسيع آفاق القطاع الخاص، وذلك من خلال مواكبة التحديات التي فرضها الوباء، ومعالجة مختلف الفجوات لتعزيز مهارات ومكتسبات الشركات وبالتالي دعم مساهمتها في دفع الاقتصاد.

وحرصت الأمانة العامة لاتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي منذ بداية العام الجاري على مواكبة التطورات والمتغيرات في الساحة الاقتصادية التي ما زالت تؤثر على الوضع الاقتصادي العالمي من بينها تداعيات فايروس كورونا.

وسعى الاتحاد في النصف الأول من العام الجاري إلى التعريف بكافة التحديات التي تواجه القطاع الخاص الخليجي وفي مقدمتها تداعيات جائحة كورونا وتأثيرها على الاقتصاد الخليجي، وكيفية التصدي لآثارها التي ضربت أقوى الاقتصادات العالمية.

سعود المشاري: أولوياتنا الأمن الغذائي الخليجي والاتحاد الجمركي
سعود المشاري: أولوياتنا الأمن الغذائي الخليجي والاتحاد الجمركي

استعرض سعود المشاري الأمين العام لاتحاد الغرف الخليجية تأثير جائحة كورونا ورؤية الاتحاد لمواجهتها عن طريق تعاون القطاعين العام والخاص في دول المجلس، مشيداً بالحزم المحفزة التي قدمتها حكومات دول المجلس لدعم القطاع الخاص الخليجي للتصدي والحد من آثار هذه الجائحة، وبالدور والمبادرات العديدة التي أطلقتها الغرف التجارية الخليجية في ظل جائحة كورونا وبعدها.

ونسبت وكالة الأنباء العمانية لسعود المشاري قوله إنّ “أولوية خطط الأمانة العامة المستقبلية هي الأمن الغذائي الخليجي، الاتحاد الجمركي، الاستثمارات الأجنبية، ودور القطاع الخاص كشريك استراتيجي للقطاع العام، وأهمية العودة بحذر بعد رفع الحظر وكيفية مساهمة القطاع الخاص الخليجي في تحقيق عودة آمنة دون المساس بصحة وسلامة المواطن”.

وقد شملت جهود اتحاد الغرف الخليجية أيضاً إصدار تقرير متكامل حول تداعيات كورونا على القطاع الخاص الخليجي تضمّن رؤية الاتحاد لكيفية التصدي للجائحة وأكثر الجهات تضرراً منها مع طرح العديد من التوصيات الهامة للتخفيف من حدة أثر هذا الوباء.

كما عقد الاتحاد العديد من الاجتماعات الخاصة بإعادة هيكلته وإستراتيجيته ضمن خطة تطوير الاتحاد خلال المرحلة القادمة للقيام بدوره بشكل أوسع وأشمل في تمثيل القطاع الخاص الخليجي لتحقيق رؤيته في تعزيز وتسريع خطى التكامل الاقتصادي بين دول المجلس وصولاً إلى وحدتها الاقتصادية.

ومؤخراً، حرص الاتحاد على المشاركة الدولية والخليجية عبر اللقاءات الافتراضية، كاللقاء الذي نظمه اتحاد الصناعات الهندية حول الفرص والتحديات التي تواجه القطاع الخاص الخليجي في ظل هذه الجائحة، والندوة التعريفية تحت عنوان التوجهات الرئيسية في الخطة الاستراتيجية للعمل الإحصائي الخليجي.

وأعد الاتحاد استبيانا اقتصاديا حول التأثيرات الاقتصادية لكورونا على القطاع الخاص الخليجي بالتعاون مع الاتحادات والغرف الأعضاء تم رفعه على موقع الاتحاد الإلكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي ليتمكن المعنيين من أصحاب وصاحبات الأعمال بدول المجلس الوصول إليه وتعبئته وسيعد الاتحاد بناء على مخرجاته تقريراً يقدم إلى الجهات المعنية خلال الفترة القادمة.

غراف

 

11