حزمة معايير تحسم المقارنة بين السيارات الكهربائية المستعملة

التجارب أشارت إلى أن تسلا موديل أس قطعت نصف مليون كلم دون استبدال البطارية.
الأربعاء 2018/12/12
المستقبل للسيارات الكهربائية

برلين - تمثل الموديلات الكهربائية مستقبل عالم السيارات، غير أن هذه النوعية من السيارات ما زالت غالية الثمن. لذا يمكن التفكير في اقتناء سيارة كهربائية مستعملة مع مراعاة بعض النقاط المهمة عند الشراء.

ويقول جونتر شوه، من قسم أنظمة الإنتاج في جامعة آر.دبليو.تي.إتش بمدينة آخن الألمانية، إن ما يجب الانتباه إليه عند الشراء يقل بكثير مقارنة بالسيارة المعتمدة على محرك الاحتراق الداخلي.

ورغم أن المحرك الكهربائي يتكون من عدد معين من المكونات، إلا أنها لا تصاب بالتآكل، وهو ما يجعله يستمر لعقود.

وعلاوة على أنه سيكون من السهل فحص المحرك الكهربائي مع مجموعة الحركة، أكد شوه أن الأضرار في نظام الدفع بالسيارة الكهربائية يمكن سماعها على الفور، لذلك يتعين فحص قيادة السيارة في الوضع البطيء، وعند عدم سماع شيء فإن كل شيء يكون على ما يرام في الغالب.

وأشار الخبير التقني بنادي السيارات “أوروبا” مارسيل موليش إلى أن السيارة الكهربائية تخلو من بعض العناصر مثل سير الكاتينة والقابض ومجموعة العادم، وهو ما يعفيها من مشاكلها.

ولعل النقطة الحرجة في السيارات الكهربائية تكمن في حالة البطارية، وأوضح موليش أن السعة المتبقية تعد أمرا لا يمكن التحقق منه بالنسبة للشخص العادي.

ويرى شوه العكس، ويقول إنه بعد الشحن الجديد للبطارية يجب مقارنة مدى السير المتبقي والمعروض مع مدى السير الأساسي.

وأشارت التجارب العملية إلى أن سيارات تسلا موديل أس قد قطعت نصف مليون كلم على الطرقات دون استبدال البطارية.

ومن السيارات الجيدة في الأسواق أيضا نيسان لييف ورينو زيو، وتعتبر فولكسفاغن إي-آب وشقيقتها إي-غولف سيارتين كهربائيتين شبه مثاليتين، بحسب شوه.

وتتمتع السيارة بي.أم.دبليو آي 3 الكهربائية بهيكل من الألومنيوم وجسم من ألياف الكربون، وهو ما قد يجعلها مؤهلة للوصول إلى عمر 40 عاما.

17