حسابات مشاهير تويتر مصدر للثروة

الثلاثاء 2016/02/16
كريستيانو رونالدو يجني من صفحته على تويتر ما يزيد على 230 ألف يورو

الرياض - تشهد السعودية جدلا حول تغريدات المشاهير على تويتر “مدفوعة الأجر”، وتقول تقارير صحافية إن آراء متـــابعي الحسابــات الشخصية لهؤلاء المشاهير من السعوديين عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وخاصة تويتر تتنوع بين موافق ومعارض بشأن أحقية استخدامهم لحساباتهم، كوسيلة من وسائل الإعلان أو التسويق للسلع والخدمات، وحصولهم على أجور مقابل ذلك.

ونادرا ما يفصح المشاهير بأنهم يطلقون تغريدات إعلانية، إلا أن شركات إعلان وتسويق أكدت أن مشاهير تويتر دخلوا على خط الإعلانات التجارية لاقتطاع نصيب من كعكة المعلنين الذين اتجهوا بقوة إلى مواقع التواصل الاجتماعي التي فرضت نفسها بقوة، نظرا لانخفاض كلفتها وارتفاع نسبة المشاهدة العالية

ويثار جدل كبير بشأن مدى أخلاقية هذه الممارسة، إذ يرى البعض أن نشر إعلانات من قبل هؤلاء المشاهير يمثل خرقا لمصداقيتهم، وكسبا للأموال على حساب متابعيهم، في حين أن البعض يرون أن من حق هؤلاء كتابة ما يريدون على حساباتهم الشخصية وأن ذلك يندرج ضمن الحرية الشخصية.

وبحسب بيانات نشرتها صحف سعودية، فإن رسوم التغريدة الواحدة لأصحاب الحسابات المتوسطة، التي يتراوح عدد متابعيها بين 100 ألف و600 ألف، تبلغ ما بين 500 و1500 دولار، فيما تبلغ كلفة التغريدة الواحدة للحسابات المليونية، بين ثلاثة وأربعة آلاف دولار، إلا أن الأكثر كلفة هو حساب أحد اللاعبين السعوديين المعتزلين، وتبلغ كلفة التغريدة الواحدة عليه ثمانية آلاف دولار.

ولا تعد السعودية الحالة الوحيدة في ما يتعلق بهذه الظاهرة، إذ أنها ترتبط بشكل أساسي بشعبية المشاهير الذين يملك معظمهم حسابات يتابعها الملايين في أنحاء العالم.

وكانت صحف عالمية قد تعرضت أيضا لتلك القضية خاصة في ما يتعلق بنجوم الفن وكرة القدم العالميين، وكشفت صحيفة “ميرور” البريطانية، أن العائدات المالية المذهلة التي يحققها الرياضيون حول العالم من تغريداتهم على حساباتهم الرسمية على تويتر، وتشير التقارير إلى أن نجوم الرياضة يجنون الأموال، عن طريق التسويق لمنتجات الشركات العالمية كشركات الملابس والعطور على حساباتهم في تويتر والتي تحظى بمتابعة المـلايين من الناس حول العالم.

وكان واحد من التقارير قد أشار إلى أن المهاجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، يجني من صفحته على تويتر ما يزيد على 230 ألف يورو، نظير إعلانات يتابعها نحو 38 مليونا من متابعيه على الموقع الاجتماعي.

19