حسابات نساء داعش على تويتر مصنع الذئاب المنفردة

الجمعة 2015/01/30
الرواية السائدة بأن الشابات ساذجات جذبهن الحماس، تخفي قوة حماسهن لإيديولوجية التنظيم المتطرف

لندن - نساء داعش لسن "عرائس للجهاد"، فخطورتهن تتصاعد يوما بعد يوم، وتتجاوز الرجال أحيانا، فهن من يتولين الدعاية للدولة عبر تويتر ويستقطبن الذئاب المنفردة في البلدان الغربية.

كتبت البريطانية أقصى محمود (20 عاما)، رسالة على تويتر، عنونتها بـ“دليل أرامل المجاهدين”، توجه من خلالها النساء المقبلات على الزواج من مقاتلي تنظيم داعش إلى المعرفة الضرورية بحقوقهن كمسلمات.

وكانت أقصى هربت من منزل أهلها في غلاسكو البريطانية، لتصبح زوجة أحد مقاتلي التنظيم في سوريا، الذي قتل بعد أشهر من زواجهما.

وخاطبت أقصى النساء الراغبات في الزواج من “الجهاديين” بقولها “إنه من المهم جدا معرفة قوانين وأحكام فترة العدة، (الفترة ما بعد وفاة الزوج)”، وحثت أقصى النساء على معرفة تعاليم آداب اللباس المناسب للأرامل وقالت “يجب أن تكن مستعدات لارتداء ما يجب ارتداؤه”.

وبحسب المركز الدولي لدراسة التشدد والعنف السياسي، فالفتاة أقصى، التي لقبت نفسها بـ“أم ليث”، تلعب دورا محوريا في قوة الشرطة النسائية لدى التنظيم، وكانت أقصى التي تلقت تعليمها في مدرسة خاصة في بريطانيا وتريد مواصلة دراستها لتصبح طبيبة، تستخدم هذا الإسم في رسائلها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأضافت “يجب على المسلمة معرفة حقوقها، وألا تدع أحدا يفرض عليها شيئا”.

وفي العام الماضي، حرضت أقصى على تويتر، الجهاديات البريطانيات على اتباع خطاها، ونصحتهن بإحضار الملابس والكتب ومستحضرات التجميل قبل مغادرتهن إلى سوريا.وكانت ابنة العشرين عاما ذهبت دون سابق إنذار للجهاد في سوريا.

أنصار داعش يستخدمون 45 ألف حساب على تويتر على الأقل ومن بينها التي فتحت وتلك التي أوقفت

وأكد خبراء في دراسة نشرت في بريطانيا الأسبوع الماضي أن النساء الغربيات اللواتي يلتحقن بتنظيم “الدولة الإسلامية” يجب اعتبارهن خطرات ولسن ضحايا.

وقالت هذه الدراسة إن النساء اللواتي توجهن إلى العراق وسوريا سيتزوجن وينجبن ويؤسسن عائلات.

ورغم أنه محظور عليهن المشاركة في القتال، إلا أن الدراسة أظهرت أنهن ينشطن في الدعاية للتنظيم على المواقع الاجتماعية.

وقال روس فرينيت خبير شؤون التطرف في معهد الحوار الاستراتيجي الذي شارك في إعداد الدراسة إن “الإخلاص للقضية قوي لدى النساء كما هو لدى الرجال تماما”.

وقد كُتب الكثير عن الشابات اللواتي سيصبحن “عرائس للجهاديين”، ولكن الرواية السائدة بأن هؤلاء النسوة شابات ساذجات جذبهن الحماس، تخفي قوة معتقداتهن وحماسهن لإيديولوجية التنظيم المتطرف.

وراقب فرينيت وزملاؤه الباحثون مئات النساء على مواقع التواصل الاجتماعي، إلا أنهم ركزوا في الدراسة على 12 امرأة من النمسا وبريطانيا وكندا وفرنسا وهولندا يعشن مع تنظيم داعش في العراق وسوريا.

وبعض هؤلاء النسوة أعربن عن موافقتهن على عمليات الذبح التي ينفذها الجهاديون.

وقالت إحداهن بعد قطع رأس أحدهم على حسابها على تويتر “يا ليتني أنا التي قمت بذلك”. وقالت إحداهن على تويتر أيضا “صديقتي المفضلة هي القنبلة اليدوية.. وهي أميركية كذلك. أدعو الله أن يمكنني من قتل جنودهم الخنازير بأسلحتهم”.

وتستخدم النساء علانية حساباتهن الشخصية على المواقع الاجتماعية في امتداح الهجمات، ويحرضن على سفك المزيد من الدماء، وقطع رؤوس الغرب ويقدمن النصائح والتشجيع لنساء أخريات ممن يفكرن في الانضمام إليهن.

وقال فرينيت “إنهن يقمن بتجنيد النساء بشكل نشط ويقدمن لهن المساعدة والنصائح ويحلنهن إلى الجهات التي تمكنهن من التوجه إلى المناطق التي يسيطر عليها التنظيم”. وأضاف أنهن “يعملن كمشجعات لشن هجمات إرهابية في أوطانهن الأصلية أو ما يعبر عنه بالذئاب المنفردة”.

النساء يستخدمن علانية حساباتهن الشخصية على المواقع الاجتماعية في امتداح الهجمات ويحرضن على سفك المزيد من الدماء

وقالت جين هاكبيري الأستاذة المشاركة في كلية الحقوق في جامعة دوك المتخصصة في شؤون النساء ومكافحة التطرف “كنا ننظر إلى النساء من منظور أنهن ضحايا ولسن إرهابيات محتملات.. وغض صانعو السياسة النظر عن الإرهاب النسائي وقللوا من شأنه سواء من حيث دوافع الانضمام إلى التنظيم أو الأدوار التي يلعبنها هناك”.

وقالت هاكبيري إن العديد من النساء يكون دورهن رئيسيا، فإضافة إلى كونهن زوجات وأمهات، فهن يتولين رسم صورة للعالم الخارجي عن الحياة اليومية في المناطق التي يسيطر عليها المسلحون من خلال ما ينشرنه على مواقع التواصل الاجتماعي التي تبث تسجيلات فيديو عنيفة.

وقالت هاكبيري “إنهن مهمات من حيث إعادة رسم صورة داعش كتنظيم أقل إرهابا، وكجزء من بناء دولة”.

وأكدت ميلاني سميث من المركز الدولي لدراسات التطرف في جامعة كينغز كوليج في لندن التي تحتفظ بقاعدة بيانات لنحو 70 من عضوات تنظيم الدولة الإسلامية، إن النساء البريطانيات في التنظيم يحرضن غير القادرين على السفر إلى سوريا والعراق بالقيام بما هم قادرون عليه في بلدهم.

وكان تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية، أكد أن تنظيم “داعش” يسعى إلى تجنيد النساء من أجل استخدامهن في عمليات إرهابية داخل بريطانيا.

وفي سياق متصل، قال خبير أميركي إن الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية تجري على الإنترنت تماما كما تجري في ميدان المعركة حيث تم وقف 18 ألف حساب يرتبط بالتنظيم على موقع تويتر خلال الأشهر الأخيرة.

وأوقف موقع تويتر نحو 800 حساب تأكد أنها لتنظيم الدولة الإسلامية منذ خريف العام الماضي، إلا أن ذلك قد يكون “مجرد نقطة في بحر”، حيث تم وقف نحو 18 ألف حساب على تويتر “ترتبط” بالتنظيم المتطرف خلال نفس الفترة، حسب ما أظهرت دراسة أعدها بيرغر وخبير آخر هو جوناثان مورغان.

وأكد أن أنصار داعش يستخدمون 45 ألف حساب على تويتر على الأقل ومن بينها الحسابات التي فتحت وتلك التي أوقفت في الأشهر القليلة الماضية.

19