حسابات وهمية على تويتر لإسقاط الرئيس الإيطالي

نحو 400 حساب تم إنشاؤها على موقع تويتر في بضع دقائق للمطالبة باستقالة ماتاريلا بسبب رفضه إسناد حقيبة المال إلى الخبير الاقتصادي باولو سافونا.
الاثنين 2018/08/06
حسابات مشبوهة تريد الإطاحة بالرئيس

روما – تباشر دائرة مكافحة الإرهاب في نيابة روما الأسبوع المقبل تحقيقا في شأن الظهور الوهمي للمئات من الحسابات على موقع تويتر في ذروة الأزمة الحكومية بهدف المطالبة باستقالة الرئيس سيرجيو ماتاريلا، وفق ما نقلت وسائل إعلام إيطالية، السبت.

وبلغ التوتر ذروته في إيطاليا مساء 27 مايو. فبعد أسابيع من المفاوضات فشلت المحاولة الأولى لتشكيل حكومة وحدة بين حركة خمس نجوم وحزب الرابطة اليميني المتطرف جراء رفض ماتاريلا إسناد حقيبة المال إلى الخبير الاقتصادي المناهض لألمانيا وأوروبا باولو سافونا.

وليل اليوم نفسه، أُنشئت على موقع تويتر نحو 400 حساب في بضع دقائق للمطالبة باستقالة ماتاريلا قبل أن تتم إزالتها فجرا، بحسب تحقيق لشرطة البريد الإلكتروني تطرقت إليه وسائل إعلام عدة.

ووسط مخاوف من تدخل روسي مماثل لما جرى في انتخابات 2016 الرئاسية في الولايات المتحدة، تستمع اللجنة البرلمانية لأمن الجمهورية، الاثنين، في هذا الشأن إلى أليساندرو بانسا مسؤول أمن المعلومات لدى رئيس الوزراء.

وبعد أيام من رفض الرئيس توزير باولو سافونا، تم التوصل إلى تسوية بين كل من خمس نجوم والرابطة وماتاريلا وأبصرت الحكومة النور مع تولي سافونا حقيبة الشؤون الأوروبية.

ولكن يبدو أن الحكومة الجديدة لا تعير اهتماما كبيرا لهذه القضية.

وفي هذا السياق، قال وزير الداخلية وزعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني في مقابلة مع صحيفة “ايل فوغليو” نشرت السبت “لم أكن على علم بما حصل وهذا لا يقلقني البتة”.

وأضاف سالفيني الذي يبدي إعجابه الشديد بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ويرفض الاتهامات الغربية للروس بالتدخل في انتخابات دول أخرى: “أقرأ منذ أشهر أن الروس يؤثرون في بريكست والانتخابات الأميركية والفرنسية والإيطالية. أرى أن هذا كله هراء”.

وتابع “نحن نفوز في الانتخابات في أي حال ولا نحتاج إلى حسابات مزورة”.

وأشار إلى أن “التأثيرات الخارجية” تؤثر خصوصا على المعلومات “غير المتوازنة والتي تفتقر إلى الموضوعية” لدى قسم كبير من الإعلام الإيطالي.

ويندرج إجراء شركة تويتر في إطار حملتها ضد الأخبار الزائفة والحسابات المشبوهة، حيث قامت الشركة بتعليق ما لا يقل عن 58 مليون حساب خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من سنة 2017.

وقبل أسبوعين، أعلنت أنه تم تعليق عمل 70 مليون حساب خلال شهر ماي وجوان الماضيين.

وعرفت الولايات المتحدة جدلا واسعا بشأن دور مواقع التواصل الاجتماعي في نشر الأخبار الزائفة، حيث تم الاستماع للمدير التنفيذي لفيسبوك مارك زوكيربرغ، في الكونغرس الأميركي، بشأن نشر الموقع للأخبار الزائفة واستفادة أطراف من غير فيسبوك من المعطيات الشخصية للمستخدمين، واستعمالها في الانتخابات الرئاسية لسنة 2016.

19