حساب "أحرار السنة" على تويتر تديره أجهزة مخابرات من الخارج

الثلاثاء 2014/07/08
نهاد المشنوق: كلام "تنظيم لواء أحرار السنة بعلبك" مخابراتي معروفة أصوله وجذوره

بيروت - كشف مصدر أمني لبناني، أمس الاثنين، أن الأجهزة الأمنية حصلت على معلومات تشير إلى أن حساب تنظيم “لواء أحرار السنة ـ بعلبك” على موقع “تويتر” يدار من خارج لبنان وتحديدا بين بريطانيا والأردن وسوريا وأنه “لا وجود حقيقي” لهذا التنظيم، الذي تبنى عدة تفجيرات انتحارية شهدتها البلاد، وبدأ مؤخرا في تهديد المسيحيين والتوعد باستهداف كنائسهم.

وأوضح المصدر أن الأجهزة الأمنية اللبنانية المختصة توصلت إلى “رأس خيط” في التحقيقات التي تجريها عن حقيقة حساب تنظيم “لواء أحرار السنة ـ بعلبك”، والتي “أظهرت أن الحساب يدار من خارج لبنان”.

وذكر أن “هذا التنظيم غير موجود فعليا على الأرض “بل هو تنظيم إلكتروني مخابراتي فقط”، مشيرا إلى أن لبنان قدم طلبا إلى شركة “تويتر” من أجل الحصول على معلومات حول صاحب الحساب ومصدر التغريدات بشكل دقيق.

وكان تنظيم “لواء أحرار السُنّة ـ بعلبك” ظهر على “تويتر” في تغريدته الأولى في 28 سبتمبر 2013، ودأب منذ ذلك الوقت على إعلان مسؤوليته عن إطلاق صواريخ على معاقل لحزب الله شرقي لبنان، وعلى تبني تفجيرات انتحارية عدة شهدها لبنان خلال الفترة الماضية.

وكان آخر التفجيرات التي تبناها التنظيم أواخر يونيو الماضي عندما فجر انتحاري نفسه في أحد فنادق بيروت خلال مداهمة أمنية أدت إلى إلقاء القبض على زميل له “انتحاري” في الغرفة نفسها، وأصيب 7 مدنيين و4 من رجال الأمن خلال هذه المداهمة.

وما هي إلا أيام قليلة حتى أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام – ولاية دمشق - القلمون” في تغريدة أولى على حساب يحمل اسمه على “تويتر” بدء “غزوة” لبنان ومسؤوليته عن نفس التفجير في الفندق.

وهدد “لواء أحرار السنة – بعلبك” المسيحيين في تغريدة أواخر الأسبوع الماضي، مشيرا إلى “توكيل مجموعة خاصة من المجاهدين لتطهير إمارة البقاع الإسلامية بشكل خاص ولبنان بشكل عام من كنائس الشرك”.

وآخر ما غرد به حساب التنظيم، كان الأحد حيث هدد وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق، قائلا له “أنت وأجهزتك الأمنية الصليبية التي تتباهى بها تتمتعون بدرجة عالية من البساطة والسخافة… لذا ستعجزون عن منعنا من تنفيذ عملياتنا الجهادية أينما نريد ومتى نشاء”.

ورد المشنوق في حديث صحفي أنه “لا يعلق أهمية على هذا الكلام، لأنه كلام مخابراتي معروف أصوله وجذوره”، دون أن يوضح مقصده.

4