حسام حسن يستقيل من المصري اعتراضا على الحكام

الأربعاء 2016/04/06
ثائر رغم كل القيود

القاهرة - الغضب من قرارات التحكيم، دفع حسام حسن، المدير الفني للنادي المصري البورسعيدي، إلى إعلان استقالته من تدريب النادي، وشن هجوما حادا على اتحاد كرة القدم، غير أنه عاد وتراجع عنها بعد ضغوط من رئيس النادي.

تفاقمت أزمة المدير الفني للمصري مع الحكام، بعد أن مني فريقه بالهزيمة، الأحد، أمام سموحة، في مباراة الجولة الـ23 من الدوري الممتاز، ولفت إلى أن سمير محمود عثمان، حكم المباراة، تغاضى عن ركلة جزاء صحيحة لفريقه، الأمر الذي يتكرر دائما مع الفريق، ما جعله يقول إن هناك تعمدا لوقف مسيرة فريقه.

اتهم حسام حسن، أحد أشهر المهاجمين في تاريخ مصر، الحكم سمير عثمان، بمعاملته بأسلوب سيء، لا يليق بالروح الرياضية، ودون مراعاة منصبه كمدير فني.

وقال حسن في تصريحات له بعد المباراة إنه عندما اعترض على تغاضي الحكم عن ركلة جزاء صحيحة، رد عليه عثمان قائلا “اخرس خالص” يعني أصمت ولا تتحدث مرة أخرى، وهو ما اعتبره مدرب المصري إهانة لاسم النادي المصري قبل شخصه.

في تصريحات مقتضبة لـ”العرب”، قال الحكم الدولي سمير محمود عثمان إنه طوال عمله في مجال التحكيم، لم يحدث أن أخطأ في حق أي شخص، أو تلفظ بألفاظ مهينة سواء للاعبين أو المدربين.

وأشار إلى صدور تجاوزات حقيقية من المدير الفني للمصري، وأنه لن يتغاضى عنها في تقرير المباراة الذي سيقدمه إلى لجنة الحكام باتحاد الكرة. في حين أكد جمال الغندور رئيس اللجنة، أنه سيتقدم إلى اتحاد الكرة بشكوى رسمية ضد حسام حسن، مرفقة بالفيديو الذي يتضمن تصريحاته ضد الحكام.
وأراد الغندور على حد قوله، الحفاظ على هيبة الحكام وكرامتهم، مشددا على أنه سيتخذ كل الطرق المشروعة لحماية الحكام.
جمال الغندور أكد أنه سيتقدم إلى اتحاد الكرة بشكوى رسمية ضد حسام حسن، مرفقة بالفيديو الذي يتضمن تصريحاته ضد الحكام

يظهر الفيديو عصبية حسام حسن في اعتراضه على حكم المباراة، ما دفع مساعده طارق سليمان إلى أن يحذو حذوه، وكادت الأمور تزداد سوءا لولا تدخل أفراد الشرطة المكلفين بتأمين المباراة، وبعض أفراد الجهاز الفني الذين قاموا بتهدئة مدرب المصري. وتعد العصبية الشديدة، أشهر سمات المدرب حسام حسن منذ أن كان لاعبا في الأهلي ثم الزمالك، وتم إيقافه أكثر من مرة، ومعه توأمه إبراهيم حسن. و

من أشهر مواقف التوأمين، ما بدر منهما في مباراة منتخبي مصر والمغرب في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم 2002 بكوريا واليابان. التصرف غير الأخلاقي الذي بدر منهما، دفع الاتحادين المصري والأفريقي، إلى توقيع عقوبة الإيقاف عليهما.

وهناك الواقعة الأشهر التي شهدتها المباراة الودية التي خاضها منتخب مصر أمام نادي الأنصار اللبناني، حيث أن غضب حسام حسن دفعه إلى محاولة سحب السلاح الخاص بأحد أفراد تأمين المباراة، الأمر الذي كان سيؤدي إلى كارثة، لولا احتواء الجانبين المصري واللبناني للموقف.

شن حسام حسن، هداف الأهلي والزمالك السابق، هجوما شديدا على الحكام، واتهمهم بتعمد الحيلولة دون حصول فريقه على مركز متقدم في جدول ترتيب الدولي، خاصة بعد أن نجح في تكوين فريق جيد، يضم عناصر قوية من اللاعبين، وقادهم إلى المركز الثالث في المسابقة. تساءل اللاعب الذي حصل من قبل على لقب عميد لاعبي العالم، ماذا يريد الحكام من النادي المصري؟

وأوضح أن الوسط الرياضي في مصر، لا يشجع على العمل، حيث تتغلب المصالح على أي شيء، وقال يبدو أن هناك شخصيات يزعجها تقدم النادي المصري في جدول الترتيب. واتهم حسن صراحة الحكام، بالتآمر على فريقه، لإيقاف مسيرته الناجحة، في إشارة خفية إلى أن ذلك يحدث لصالح فريقي الأهلي والزمالك.

وألمح إلى أن الكرة المصرية تدار بسياسة الكيل بمكيالين، دون معايير واضحة، ويرى مدرب المصري، أن ما يحدث مع فريقه، لا يحدث مع فريقي الأهلي والزمالك، لأنهما على حد قوله “مسنودين ويأخذان حقهما بالقوة”. في المقابل أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم الثلاثاء، توقيع عقوبة بإيقاف حسام حسن المدير الفني لفريق المصري البورسعيدي وتوأمه إبراهيم حسن مدير الكرة لمدة 4 مباريات.

22