حسن شحاتة مدربا للدفاع الجديدي المغربي

الخميس 2014/06/05
المدرب حسن شحاتة يبدأ تحديا جديدا

الرباط - نجحت إدارة نادي الدفاع الحسني الجديدي في كسب ثقة المدرب المصري الكبير، “المعلم” حسن شحاتة، للإشراف على تدريب الفريق خلال المرحلة القادمة.

أكد مسؤولو نادي الدفاع الحسني الجديدي المغربي، أن المدرب حسن شحاتة القدير وقع عقدا لمدة موسمين، يتولى بموجبه تدريب الفريق خلفا للجزائري عبدالحق بنشيخة.

وذكر النادي أن حسن شحاتة سيتقاضى راتبا شهريا قدره 25 مليون سنتيم، على أن يتولى قيادة الفريق عقب عودته من البرازيل، حيث سيتم تكريمه من جانب الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، على هامش بطولة كأس العالم التي تنطلق يوم 12 يونيو الجاري.

وأكد عباس مسكوت، نائب رئيس النادي، أن حسن شحاتة المدير الفني السابق للمنتخب المصري، سيبدأ مهمته مع ناديه الجديد يوم 16 يونيو الجاري.

وقال إن “الإدارة رصدت 100 مليون سنتيم لفائدة “المعلم” حال نجاحه في قيادة الدفاع الجديدي للفوز ببطولة كأس العرش، و150 مليون سنتيم في صورة تحقيقه لقب الدوري المغربي". وذكر أن العقد الذي سيجمع الطرفين، يمتد لموسمين بعدما وافق المدرب شحاتة على كل بنوده.

وكان ثلاثة من إدارة الدفاع الجديدي، وهم الرئيس سعيد قابيل ومعاونيه المقتريض وقايسوب، قد توجهوا إلى القاهرة لمفاوضة المدرب حسن شحاتة، والتي انتهت بقبوله مهمة الإشراف الفني على الفريق المغربي في أول تجربة له في الدوري المغربي.

وسيخلف حسن شحاتة المدرب الجزائري عبدالحق بنشيخة الذي تعاقد مع الرجاء البيضاوي.

وولد شحاتة في 19 يونيو 1947 في مدينة كفر الدوار بمحافظة البحيرة في أسرة رياضية، وبدأ يمارس الكرة منذ كان في سن العاشرة وهو طالب في المدرسة الابتدائية بكفر الدوار، ثم في مدرسة صلاح سالم الثانوية التجارية.

وانضم حسن شحاته في طفولته لنادي كفر الدوار، أحد أندية الدرجة الثانية في ذلك الوقت.

وخلال وجوده كلاعب بين صفوف نادي الزمالك، حصل على الدوري المصري مرة واحدة في موسم 1977-1978، وكأس مصر ثلاث مرات، وتمكن من إحراز 77 من الأهداف في الدوري المصري، و5 أهداف في كأس مصر، و6 أهداف لنادي الزمالك في بطولات أفريقيا. واشتهر حسن شحاتة بالهدف الذي أحرزه في إحدى مباريات الزمالك والأهلي وألغاه الحكم، ليكون أغرب هدف يلغى للاعب بداعي التسلل.

شحاتة قاد المنتخب المصري إلى تحقيق عدة أرقام قياسية وفاز بجائزة "الكاف" لأفضل مدرب في أفريقيا لعام 2008

وحصل شحاتة على جائزة “أفضل لاعب في مصر” عام 1976 وعلى “وسام الرياضة من الطبقة الأولى” في عام 1980.

على المستوى الدولي، انضم شحاتة إلى المنتخب المصري في 1969، حيث كانت مباراته الدولية الأولى ودية أمام منتخب ليبيا والتي فازت بها مصر بهدف نظيف أحرزه حنفي هليل وصنعه شحاتة، ووصل رصيد مباريات حسن شحاتة مع منتخب مصر إلى 70 مباراة دولية والمشاركة في 4 بطولات أفريقية، محرزا لقب أفضل لاعب ببطولة كأس الأمم الأفريقية عام 1974.

وقرر حسن شحاتة الاعتزال في العام 1983، وعمل في مجال التدريب فور اعتزاله اللعب، وكانت البداية مع ناشئي الزمالك دون 19 سنة، ثم اتجه لتدريب نادي الوصل الإماراتي في عام 1986، ثم المريخ المصري فالشرطة العماني والاتحاد السكندري.

ونجح كذلك في قيادة ثلاثة أندية مصرية (هي أندية المنيا والشرقية ومنتخب السويس) للصعود إلى الدوري الممتاز من الدرجة الأدنى في الفترة ما بين 1996 و2000.

وقاد المدرب حسن شحاتة المنتخب المصري إلى تحقيق عدة أرقام قياسية، وحقق لقب البطولة الأفريقية السادسة في تاريخه والثانية على التوالي معه. وتكليلا لنجاح مسيرته، فقد فاز شحاتة بجائزة “الكاف” لأفضل مدرب في أفريقيا لعام 2008. ثم قاد شحاتة منتخب مصر للشباب إلى الفوز بلقب بطولة أفريقيا لعام 2003 المقامة ببوركينا فاسو، وهو ما أهل المنتخب للمشاركة في كأس العالم للشباب بدولة الإمارات.

وقاد شحاتة نادي المقاولون العرب، الذي كان لا يزال يلعب بدوري الدرجة الثانية، للفوز بكأس مصر في عام 2004، كما قاده للتتويج بكأس السوبر المصرية لعام 2004 للمرة الأولى في تاريخه، بعدما فاز على الزمالك بطل الدوري آنذاك بنتيجة 4-2.

22